موقع محمد أسليـم

 

المجلة    ssssssssssssss       file.php       محمد أسليـم: رقمنة التراث أو الأدب التقليدي في بيئة رقمية       د. مصطفى الغرافي: الكاتب في حضرة السلطان       د. جوزف لبُّس*: أدب الشَّذرة أدب القطرة – من الألم إلى الأمل (بسمة الصيّادي أنموذجاً)       الدكتورة هدى معدراني: مِعطفُ الرماد جسدُ الضوء لـِ بسمة الصيّادي: مقاربة قصصيّة       د. مصطفى الغرافي: صورة المرأة وكتابة الاحتجاج في "زمن الأخطاء" لمحمد شكري       بيير ليفي: النص التشعبي مرحلة جديدة في حياة اللغة / ترجمة: محمد أسليـم       الدكتور محمّد توفيق أبو علي: مِعطفُ الرماد جسدُ الضوء لـِ بسمة الصيّادي: قراءة في المجموعة الشعريّة       M. Chebbak: Casablanca La modernité mise en œuvre / م. شباك: الحداثة تتواصل    
الساعة الآن

 

  

الإنجليزية

الفرنسية

الإسبانية

الإيطالية

البرتغالية

القائمة البريدية

المتواجدون حالياً
المتواجدون حالياً :7
من الضيوف : 7
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 3103403
عدد الزيارات اليوم : 656
أكثر عدد زيارات كان : 10931
في تاريخ : 25 /04 /2019
مرزوق بنعلي (المغرب) / قصائد

أفْتَحُ جَبْهَة ً فِي الْحُلُمِ لأراكِ بيَديّ

عِنْدَمَا أَراكِ بــِيَدَيَّ أراكِ بوُضُوح
تَتلَعْثَمُ الدَّهْشَةُ بأخْمَصِ قََلْبي
ولا أصِلُ إلَيْكِ مُشْتَعِلاً كَعَادَتي
أحْتَرِقُ فِي أوَّلِ الطَّرِيقِ وَيَظَلُّ رَمَادي يُنادِيكِ
وكُلَّما تَوَهَّجَ جَمْري يَنْعَقِدُ لِسَاني خَشُوعًا
واللّيْلُ يَفْتَحُ نَوَافِذَهُ عَلى شَهْوَةِ الْخُلْجَانِ.
عِنْدَما أراكِ بــِيَدَيَّ اَلْهَاتَيْنِ تَرْتَعِشُ أبْوَابي
ولَوَاعِجي تَتطايَرُ شَذَراً فِي سَماءِ النِّسْيَانِ
أرُصُّ عَلى شُرُفاتِكِ سَوْسَنًا يَتَدلّى حتَّى آخِرِ الْعُمْرِ
وأفْتَحُ فِي الْحُلُمِ جَبْهَة ً لأرُشَّكِ مِنْهَا بعِطْرِ هَذا الْجُنُون
أتَعَهَّدُ حُروفَكِ بــِيَدَيَّ وأرْسُمُ تَضاريسَكِ بمُهْجَتي
وأقُولُ لِلَّذِينَ يَغْتَالُونَ فِينَا لُغَة َ الْيَدِ؛
مَا بَيْنَ الْيَدِ والْعَيْنِ تَشْرَئِبُّ قَارَّة مِنَ الشَّهَوَات
وتَغِيبُ أخْرى.
م.ب
27.08.2012

 

****

 

في الحُلمِ وَحْدَه أراكِ عَارِية إلاّ مِنّي

 

في انْعِطافَةِ الموجِ أراكِ
هالة ً مِنْ نُور
تَنْثُرينَ على سَواحِلي جَمْرَ الْيَواقيتِ
وتُمْعِنينَ في اللّمَعان
عَلى شَواطِئي تَنْتهي كُلّ أغْنِياتِ الْحُبِّ
وأنتِ فيها نَغَمٌ يَحْتَلُّني
وأدِينُ لَهُ بكُلِّ هذا الْعِشقِ
اَلشَّمْسُ تَسْكُنُ زُرْقةَ سَمَاوَاتي
وَصَديقِي اللّيْل؛ ذلك الْمَمْهور باليَقَظة
يُشْرِكُني بكِ في النَّوْم
وحِينَ تَنْتَشي بنا الظّلْمَة
في الحُلمِ وَحْدَه
أراكِ عَارِية
إلا مِنّي
وتَفِيضُ على جَوَانِبي شَهْوَةُ الْمَاءِ.
م.ب
21.09.2012

 

****


لأخْضَرُ لا يُزْهِرُ دائِمًا

 

لا اشْتِهاءَ خارِجَ شَهْوَةِ الْمَاء
أبْوَاب تَصْطَفِقُ خارجَ الْقَلْب مِنْ غَضَب الرِّيحِ
وتُكَسِّر عَلَى صَخْرَةِ الْوَقْتِ نَايَاتِ الْفَرَحِ وكُلَّ الْكَمَنْجاتِ.
مَاذا سَنُقَدِّمُ لِمَذْبَحِ الْخَريفِ حِينَ تَأفلُ في عُيونِنا غُمْرَةُ
الْقَرابــِينِ
ونَفْقِدُ طَراوَة َ الْعُشْب ِ في دَهْشَةِ الْمَغِيب ِ مِثْلَ نَبْع مَهْجُور.
الأخْضَرُ لا يُزْهِرُ دائِمًا
قُرْبَ النَّارِ كُلُّ شَيْء فِينَا يَسْتَعِدُّ لِلرَّحِيل.
هَلِ الْفُقَاعاتُ كَلامُ الْمَاءِ وَهْوَ يَحْتَضِر؟
م.ب
24.09.2012

الكاتب: محمد أسليـم بتاريخ: الجمعة 28-09-2012 12:18 صباحا  الزوار: 636    التعليقات: 0

   

انشر الموضوع في:

    نشر الموضوع ' . مرزوق بنعلي (المغرب) / قصائد . ' فى الفيس بوك نشر الموضوع ' . مرزوق بنعلي (المغرب) / قصائد . ' فى جوجل نشر الموضوع ' . مرزوق بنعلي (المغرب) / قصائد . ' فى تويتر نشر الموضوع ' . مرزوق بنعلي (المغرب) / قصائد . ' فى دليس      


 

 

rss

fkicker

YouTube

goodleplus

Twitter

Facebook

 

لأعلى الصفحة

 الآراء الواردة في مواد ضيوف الموقع ومجلته لا تمثل رأي صاحب الموقع بالضرورة، ويتحمل كتابها وحدهم جميع المسؤوليات المترتبة عليها

موقع محمد أسليـم - الإصدار 3 @ غشت 2012

 

تطوير تواصل بإستخدام برنامج البوابة العربية 3.0 Copyright©2012 All Rights Reserved