موقع محمد أسليـم

 

المجلة    ssssssssssssss       file.php       محمد أسليـم: رقمنة التراث أو الأدب التقليدي في بيئة رقمية       د. مصطفى الغرافي: الكاتب في حضرة السلطان       د. جوزف لبُّس*: أدب الشَّذرة أدب القطرة – من الألم إلى الأمل (بسمة الصيّادي أنموذجاً)       الدكتورة هدى معدراني: مِعطفُ الرماد جسدُ الضوء لـِ بسمة الصيّادي: مقاربة قصصيّة       د. مصطفى الغرافي: صورة المرأة وكتابة الاحتجاج في "زمن الأخطاء" لمحمد شكري       بيير ليفي: النص التشعبي مرحلة جديدة في حياة اللغة / ترجمة: محمد أسليـم       الدكتور محمّد توفيق أبو علي: مِعطفُ الرماد جسدُ الضوء لـِ بسمة الصيّادي: قراءة في المجموعة الشعريّة       M. Chebbak: Casablanca La modernité mise en œuvre / م. شباك: الحداثة تتواصل    
الساعة الآن

 

  

الإنجليزية

الفرنسية

الإسبانية

الإيطالية

البرتغالية

القائمة البريدية

المتواجدون حالياً
المتواجدون حالياً :3
من الضيوف : 3
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 3268571
عدد الزيارات اليوم : 731
أكثر عدد زيارات كان : 10931
في تاريخ : 25 /04 /2019
غابريل غارسيا ماركيز: لا تنتظر أكثر:

عندما تشتد الخلافات والاختلافات الفكرية ما بين الأخوة الاحباء على هذا الموقع الكريم ,أشعر أنه علينا أن نتجنب هذا الجو المشحون بقراءة شيئاً من الادب العالمي الإنساني ,ونرتاح قليلاً .....’حتى تبرد ردود الفعل.لهذا أحببت أن أنقل الى أخواتي وأخوتي رسالة الوداع للكاتب غابريل ماركيز .هذا الإنسان الحائز علي جائزة نوبل في الآداب.وصاحب رواية مئة عام من العزلة.يكفيه شرفاً أنه قضى عمره مدافعاً عن الفقراء والمعذبين .تميز بمبدئية عالية ,وإنسانية راقية .قرأت له كل مؤلفاته تقريباً ,وكنت كلما قرأت كتاباً له أصاب بحالة وجدانية أشعر معها وكأن الكاتب أصبح جزءاً من تكويني .كنت أتوحد معه في مواقفه الإنسانية .ومشاعره المرهفة .

هذه الرسالة التي أقدمها أليكم هي رسالة الوداع قبل الاعتزال. في هذه الرسالة التي هي بمثابة خبرة حياة طويلة بتجاربها ,.سيجد القارئ لها أن سعادة الإنسان لاتكتمل إلا بمقدار ما يعطي الأخرين من حوله من الحب الصادق.
لا تنتظر أكثر:
بقلم غابرييل غارسيا ماركيز - ترجمة زهير قوطرش

 "لو شاء الله أن ينسى أنني دمية، وأن يهبني شيئاً من حياة أخرى، فإنني سوف أستثمرها بكل قواي. 

ربما لن أقول كل ما أفكر به، لكنني حتماً سأفكر في كل ما سأقوله.
سأمنح الأشياء قيمتها، لا لما تمثله، بل لما تعنيه. سأنام قليلاً، وأحلم كثيراً، مدركاً أن كل لحظة نغلق فيها أعيننا تعني خسارة ستين ثانية من النور. سوف أسير فيما يتوقف الآخرون، وسأصحو فيما الكلّ نيام.
لو شاء ربي أن يهبني حياة أخرى، فسأرتدي ملابس بسيطة وأستلقي على الأرض، ليس فقط عاري الجسد وإنما عاري الروح أيضاً.
سأبرهن للناس كم يخطئون عندما يعتقدون أنهم لن يكونوا عشاقاً متى شاخوا, دون أن يدروا أنهم يشيخون إذا توقفوا عن العشق.
للطفـل سـوف أعطي الأجنحة، لكنني سأدعه يتعلّم التحليق وحده.
وللكهول سأعلّمهم أن الموت لا يأتي مع الشيخوخة , بل بفعل النسيان
لقد تعلمت منكم الكثير أيها البشر..
. تعلمت أن الجميع يريد العيش في قمة الجبل، غير مدركين أن سرّ السعادة تكمن في تسلقه.
تعلّمت أن المولود الجديد حين يشد على إصبع أبيه للمرّة الأولى فذلك يعني أنه أمسك بها إلى الأبد.
تعلّمت أن الإنسان يحق له أن ينظر من فوق إلى الآخر فقط حين يجب أن يساعده على الوقوف.
تعلمت منكم أشياء كثيرة! لكن، القليل منها سيفيدني الآن ,لأنني على وشك الرحيل . قل دائماً ما تشعر به، وافعل ما تفكّر فيه.
لو كنت أعرف أنها المرة الأخيرة التي أراكِ فيها نائمة لكنت ضممتك بشدة بين ذراعيّ ولتضرعت إلى الله أن يجعلني حارساً لروحك.
لو كنت أعرف أنها الدقائق الأخيرة التي أراك فيها ، لقلت " أحبك" ولتجاهلت، بخجل، أنك تعرفين ذلك.
هناك دوماً يوم الغد، والحياة تمنحنا الفرصة لنفعل الأفضل، لكن لو أنني مخطئ بحقك وهذا هو يومي الأخير، أحب أن أقول كم أحبك، وأنني لن أنساك أبداً. لأن الغد ليس مضموناً لا للشاب ولا للمسن.
ربما تكون في هذا اليوم المرة الأخيرة التي ترى فيها أولئك الذين تحبهم . فلا تنتظر أكثر، تصرف اليوم لأن الغد قد لا يأتي ولا بد أن تندم على اليوم الذي لم تجد فيه الوقت من أجل ابتسامة، أو عناق، أو قبلة، أو أنك كنت مشغولاً كي ترسل لهم أمنية أخيرة. حافظ بقربك على مَنْ تحب، إهمس في أذنهم أنك بحاجة إليهم، أحببهم واعتني بهم، وخذ ما يكفي من الوقت لتقول لهم عبارات مثل: أفهمك، سامحني، من فضلك، شكراً، وكل كلمات الحب التي تعرفها. لن يتذكرك أحد من أجل ما تضمر من أفكار، فاطلب من الربّ القوة والحكمة للتعبير عنها. وبرهن لأصدقائك ولأحبائك كم هم مهمون لديك".وبدونهم للحياة
* رسالة الكاتب إلى أصدقائه ومحبيه إثر قراره إعتزال الكتابة

بقلم غابرييل غارسيا ماركيز - ترجمة زهير قوطرش

المصـدر: الحـوار

الكاتب: محمد أسليـم بتاريخ: الإثنين 21-04-2014 04:56 مساء  الزوار: 1024    التعليقات: 0

   

انشر الموضوع في:

    نشر الموضوع ' . غابريل غارسيا ماركيز: لا تنتظر أكثر: . ' فى الفيس بوك نشر الموضوع ' . غابريل غارسيا ماركيز: لا تنتظر أكثر: . ' فى جوجل نشر الموضوع ' . غابريل غارسيا ماركيز: لا تنتظر أكثر: . ' فى تويتر نشر الموضوع ' . غابريل غارسيا ماركيز: لا تنتظر أكثر: . ' فى دليس      


 

 

rss

fkicker

YouTube

goodleplus

Twitter

Facebook

 

لأعلى الصفحة

 الآراء الواردة في مواد ضيوف الموقع ومجلته لا تمثل رأي صاحب الموقع بالضرورة، ويتحمل كتابها وحدهم جميع المسؤوليات المترتبة عليها

موقع محمد أسليـم - الإصدار 3 @ غشت 2012

 

تطوير تواصل بإستخدام برنامج البوابة العربية 3.0 Copyright©2012 All Rights Reserved