موقع محمد أسليـم

 

المجلة    محمد أسليـم: رقمنة التراث أو الأدب التقليدي في بيئة رقمية       د. مصطفى الغرافي: الكاتب في حضرة السلطان       د. جوزف لبُّس*: أدب الشَّذرة أدب القطرة – من الألم إلى الأمل (بسمة الصيّادي أنموذجاً)       الدكتورة هدى معدراني: مِعطفُ الرماد جسدُ الضوء لـِ بسمة الصيّادي: مقاربة قصصيّة       د. مصطفى الغرافي: صورة المرأة وكتابة الاحتجاج في "زمن الأخطاء" لمحمد شكري       بيير ليفي: النص التشعبي مرحلة جديدة في حياة اللغة / ترجمة: محمد أسليـم       الدكتور محمّد توفيق أبو علي: مِعطفُ الرماد جسدُ الضوء لـِ بسمة الصيّادي: قراءة في المجموعة الشعريّة       M. Chebbak: Casablanca La modernité mise en œuvre / م. شباك: الحداثة تتواصل       لحسن زينون Lahcen ZINOUN. إصدار جديد للمصطفى شباك       د. جوزف لبُّس*: المطر والورد أو جدليّة الدِّين والأدب    
الساعة الآن

 

  

الإنجليزية

الفرنسية

الإسبانية

الإيطالية

البرتغالية

القائمة البريدية

المتواجدون حالياً
المتواجدون حالياً :3
من الضيوف : 3
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 1443991
عدد الزيارات اليوم : 3166
أكثر عدد زيارات كان : 6469
في تاريخ : 02 /11 /2012
غابرييل غارسيا ماركيز: الجمال النائم والطائرة / ترجمة : بن سويعد عبد الحلي*...

كانت جميلة فاتنة، رشيقة القوام، وبشرتها ناعمة بلون الخبز؛ عيناها مثل اللوز الأخضر و شعرها الأسود مسدول على كتفيها؛ ذات هيئة أندونيسية، كما قد تكون قادمة من بلاد الأنديز. كانت ترتدي لباسا ذا نسق خلاق ينم عن ذوق رفيع؛ سترة مصنوعة من فراء اللينكس، قميصا من الحرير الخالص بأزهار متناسقة، سروالا ذا قماش طبيعي مع حذاء ذي حزام ضيق بلون نبات البوغنفيليا (bougainvillea ). "هذه أجمل امرأة على الإطلاق شاهدتها في حياتي "؛ قلت في نفسي عندما لمحتها عيناي وهي تمر أمامي بخطوات رهيفة حذرة كخطوات اللبؤة، وأنا واقف في الصف أمام مكتب التسجيل لدفع الأمتعة بمطار شارل ديغول بباريس، إستعدادا لرحلتي إلى نيويورك. لقد كان ظهورا خارقا لملاك فائق الجمال وللحظات فقط بحيث سرعان ما اختفى في زحمة بهو المطار. كانت الساعة تشير إلى العاشرة صباحا، و كان الثلج يتساقط منذ الليلة المنقضية. كانت حركة المرور أبطأ من العادي في شوارع باريس، و أكثر بطئا على الطرق السريعة أين اصطفت الشاحنات الكبيرة على جانب الطريق، بينما تزاحمت السيارات و اختلط دخانها بالثلج؛ أمّا بداخل بهو المطار فكان الجو لا يزال ربيعيا. وقفت في الطابور أنتظر دوري، خلف مسنّة هولندية أمضت ساعة كاملة في الحديث عن حقائبها الإحدى عشر؛ و بدأت أشعر بقليل من الملل عندما وقعت عيناي على الجمال الفاتن الذي قطع عليّ أنفاسي وأنقذني من تلك الضوضاء، و لم أدر بعدها كيف انتهى مسلسل المرأة الهولندية وحقائبها؛ ولم أنزل من تحليقي في السحاب إلاّ على صوت مضيفة المكتب وهي تعاتبني عن شرود ذهني؛ وبادرتها ملتمسا عذرها إن كانت تؤمن بالحب من أوّل نظرة. "طبعا، أمّا بقية الأصناف فهي مستحيلة " ردّت عليّ دون أن تحوّل عينيها من شاشة الكمبيوتر، ثمّ سألتني إن كنت أفضّل مقعدا في مساحة التدخين أو عكس ذلك. رددت عليها بلهجة تهجّم قصدت بها السيّدة الهولندية" لا يهم، ما دام أنّني لن أجاور الإحدى عشر حقيبة."

أبدت قبولها للتعليق ببسمة تجارية، ثمّ قالت لي دون أن تفارق عيناها الشاشة لحظة: "اختر أحد الأرقام التالية؛ ثلاثة، أربعة أو سبعة "
قلت : " أربعة ".
ردّت، و قد كشفت ابتسامتها عن نشوة وسعادة: " منذ خمسة عشر عاما و أنا أشغل هذا المكان، ما رأيت أحدا قبلك اختار غير الرقم سبعة ".
كتبت رقم المقعد على بطاقة الركوب، ثم أرجعتها إليّ مع بقية الوثائق. نظرت إليّ لأوّل مرة بعينين بلون العنب أغدقتا عليّ عزاء، و خفّفتا من حرقتي ريثما يظهر الجمال الفاتن من جديد. و في هذه اللحظة بالذات، أخبرتني أنّ المطار قد أغلق للتو في وجه الملاحة، و أنّ كلّ الرحلات قد أجّلت إلى مواعيد لاحقة.
"إلى متى يدوم هذا التأجيل ؟ "
"علم ذلك عند الله"، ردّت عليّ بابتسامة، وواصلت: "لقد أذيع هذا الصباح بأنّ هذه العاصفة هي الأعنف خلال العام كلّه ".
لقد كانت على خطأ؛ لقد كانت عاصفة القرن كلّه؛ إلاّ أنّ الجو ظلّ ربيعيا في قاعة الانتظار ذات الدرجة الأولى، و يمكنك ملاحظة ورود حقيقية لازالت حيّة في إصّيصاتها، وحتى الموسيقى المنبعثة تضفي سحرا وهدوءا تماما كما تصوّرها مبدعوها؛ ثمّ فجأة قرّرت في نفسي أنّ هذه الظروف تمثّل ملجأ مناسبا للجمال الفاتن، و كذلك رحت أبحث عنها في قاعات الانتظار الأخرى تائها ولهانا و غير آبه بما قد أسبّبه من لفت أنظار الجمهور إليّ.
كان معظم المنتظرين رجالا من الحياة الواقعية، يقرؤون صحفا بالإنجليزية، بينما كانت زوجاتهم يفكرن في أشخاص آخرين وهن ينظرن من خلال النوافذ إلى الطائرات الجامدة في الثلج وإلى المصانع الخامدة المتجمّدة وحقول " واسي" الواسعة التي حطّمتها أسود جائعة.
وما أن حلّ منتصف النهار حتى شغلت كل أماكن الجلوس وارتفعت درجة حرارة القاعة، و باتت لا تحتمل إلى درجة أنّني غادرت لآخذ جرعة هواء منعشـة. وبالخارج شاهدت منظرا غير عادي؛ لقد تجمهر كل أصناف البشر داخل قاعات الانتظار، و منهم من قبع في الأروقة وعلى المدرّجات منقوصة الهواء، ومنهم من ألقى بنفسه على الأرض رفقة الحيوانات الأليفة والأمتعة والأبناء. وانقطعت الاتصالات مع المدينة وأضحى القصر البلاستيكي الشفاف أشبه بكبسولة فضائية عملاقة تركت قابعة على الأرض في وجه العاصفة. ولم يفارق ذهني التفكير في أن الجمال الفاتن يقبع في مكان ما وسط هذا الحشد المدجّن (المروّض)، و ألهمني ذلك شجاعة و صبرا لأظلّ منتظرا ظهوره.
ما أن حلّ وقت الغذاء حتى أدركنا أنّ حالنا أضحى شبيها بمن تحطّمت سفينتهم في البحر، وأضحت الطوابير غير منتهيّة خارج مطاعم المطار السبعة، و خارج المقاهي و الحانات؛ وفي أقلّ من ثلاث ساعات أوصدت أبوابها لأنّه لم يبق بها شيء للاستهلاك. وحتى الأطفال، الذين ظهروا في لحظة ما و كأنّهم كل أطفال العالم قد اجتمعوا هنا، شرعوا في البكاء دفعة واحدة. ثمّ ما لبثت أن انبعثت رائحة القطيع من الجمهور الغفير؛ لقد كان نداء الفطرة.
وفي تلك الزحمة، لم أستطع الحصول سوى على كأسين من مثلّجات الفانيلا من محلّ بيع للأطفال. لقد كان النادلون يضعون الكراسي على الطاولات عندما غادر أصحاب المحل، في حين كنت أتناول وجبتي ببطء عند الكونتوار وأنا أتأمّل نفسي في المرآة المقابلة مع آخر كأس وآخر ملعقة صغيرة، ولكن دائم التفكير في الجمال الفاتن.
في الثامنة ليلاّ، غادرت رحلة نيويورك المبرمجة أصلاّ على الساعة الحادية عشر صباحاّ. وما أن امتطيت الطائرة حتى كان مسافرو الدرجة الأولى قد أخذوا أماكنهم؛ واصطحبتني المضيفة إلى مقعدي؛ وفجأة كاد قلبي يتوقّف عن النبض. يا لغريب الصدف ! رأيت الجمال الفاتن جالسا على المقعد المجاور أمام النافذة. لقد كانت مستغرقة في ترتيب مجالها الحيوي بأستاذية المسافر الخبير؛ و قلت في نفسي: "لو قدّر لي أن أكتب هذا، فلن يصدّقني أحد". ثمّ نجحت في إلقاء تحية متردّدة بعد تلعثم لم تسمعها و لم تنتبه لها.
لقد شغلت مقعدها كما لو كانت تنوي أن تعمّر هنالك لأعوام؛ وضعت كلّ شيء في مكانه المناسب و في متناول يدها حتى أنّ محيط مقعدها أصبح مصفّفا كالبيت المثالي. و في أثناء ذلك، أحضر لنا المضيف شامبانيا الضيافة. أخذت كأسا لأناولها إياه، لكنّني تمهلت قليلا و فكّرت في ذلك ثمّ عدلت عن رأيي في الوقت المناسب. لم تكن تريد سوى كأس ماء، ثمّ أوعزت إلى المضيف، أوّل الأمر بلغة فرنسية غير مفهومة ثمّ بلغة إنجليزية لم تكن أوضح من سابقتها إلاّ بقليل، بأن لا يوقظها خلال الرحلة، و لأيّ سبب كان. لقد كان يشوب صوتها الدافىء بعض الحزن الشرقي.
وعندما أحضر المضيف الماء، كانت تضع في حجرها محفظة تجميل ذات زوايا نحاسيّة؛ أخذت قرصين ذهبيين من علبة تحتوي على أقراص أخرى ذات ألوان مختلفة. كانت تفعل كلّ شيء بطريقة منهجيّة و بثقة كبيرة وكأن لا شيء غير متوقع قد حدث لها منذ ولادتها. وما إن انتهت حتى أسدلت الستار على النافذة، سحبت مقعدها إلى الخلف في اتجاه عمودي ومدّدته إلى أقصى ما يمكن، غطّت جسمها ببطانية إلى الخصر دون أن تنزع حذاءها، وضعت قناع النوم على رأسها، استدارت وولّتني ظهرها ثمّ سرعان ما غرقت في نوم عميق. لم تصدر عنها تنهيدة واحدة، ولا أدنى حركة طيلة الساعات الثمانية الأبدية ودقائقها الإثني عشر الإضافية، زمن الرحلة إلى نيويورك.
لقد كانت الرحلة خارقة واستثنائية بالنسبة إليّ. لقد آمنت دائما ولازلت أؤمن بأن لا شيء أجمل في الوجود من امرأة جميلة؛ وكان يستحيل عليّ أن أهرب للحظة واحدة من أسر ذلك المخلوق الفاتن الذي ينام بجانبي، والذي كثيرا ما تردّده الروايات والقصص.
ما إن أقلعت الطائرة حتى اختفى المضيف وخلفته مضيفة شابة، حاولت أن توقظ الملاك النائم لتناولها محفظة النظافة وسماعات الموسيقى. ردّدت عليها التعليمات التي أملاها الملاك على زميلها، غير أنها أصرّت على السماع منه شخصيا ممّا اضطر المضيف أن يؤكد أوامرها مع أنّه ألقى ببعض اللوم عليّ لأنّ الملاك لم يعلّق إشارة " أرجو عدم الإزعاج " حول رقبتـه.
تناولت وجبة العشاء بمفردي، محدّثا نفسي في سكون بكلّ ما كنت سأقوله لها لو شاركتني عشائي. كان نومها هادئا منتظما إلى درجة أنّ نفسي حدّثتني في إحراج بأنّ الأقراص المنوّمة التي تناولتها لم تكن للنوم بل كانت للموت. و مع كلّ شراب كنت أرفع كأسي لأشرب نخب صحّتها.
خفتت الأضواء، و كان يعرض على الشاشة فيلم لم يكن لينتبـه إليه أحد، و كنّا ولا أحد معنا في ظلمة هذا العالم. لقد ولّت عاصفة القرن وكان ليل الأطلسي صافيا ورهيبا، وكانت الطائرة تبدو جاثمة غير متحرّكة بين النجوم. ثمّ رحت أتأمّلها بتمعّن لعدّة ساعات، وأدقّق في جسمها شبرا بشبر، ولم أكن ألاحظ أية إشارة تدلّ على الحياة سوى ظلال الأحلام التي كانت تعبر من خلال جبهتها عبور السحب فوق الماء. كانت تضع حول رقبتها سلسلة رقيقة تكاد لا ترى نظرا للون بشرتها الذهبي. لم تكن أذناها المكتملتان مثقوبتين، وأظافرها الوردية تعكس صحتها الجيدة. وكان يزيّن يدها اليسرى خاتم بسيط؛ ولأنّها لا تبدو أكبر من العشرين عاما، كان عزائي أنّه لا يمثّل خاتم زفاف بل لا يعدو أن يكون علامة خطبة عابرة أو ارتباط آني. ورحت على وقع تأثير الشامبانيا أردّد في سرّي روائع جيراردو دييغو حول المرأة والحب والجمال. خفّضت ظهر مقعدي ليصل إلى نفس مستوى مقعدها، وألقيت بجسمي عليه، فكنّا أقرب إلى بعضنا البعض من لو كنّا ممدّدين على سرير الزوجية.
كانت بشرتها تحرّر عبيرا منعشا، محاكيا صورتها، لم يكن سوى رائحة جمالها. لقد كان شيئا مدهشا حقا. لقد قرأت في الربيع الماضي قصّة جميلة للكاتب ياسوناري كاواباتا عن أثرياء كيوتو القدامى الذين كانوا يدفعون مبالغ ضخمة من المال مقابل قضاء ليلة في التفرج على أجمل فتيات المدينة وهنّ مخدرات و مستلقيات عرايا على نفس السرير، يتعذبون من حرقة الشغف والحب ولا يستطيعون ايقاظهن أو لمسهن، بل ولا يجرؤون حتى على المحاولة لأنّ مبعث لذّتهم و تلذذهم هو رؤية الفتيات العاريات وهنّ نائمات.
في تلك الليلة، وأنا أراقب الجمال النائم، لم أصل فقط إلى إدراك معنى التألم الناجم عن الضعف النفسي والحسّي، بل مارسته وجرّبته وتذوّقت مرارته إلى أبعد الحدود؛ وقلت في نفسي وقد ازدادت آلامي واتقدت أحاسيسي بفعل الشمبانيا : " ما فكّرت يوما في أن أصبح من قدماء اليابانيين عند هذا العمر المتأخّر ".
أعتقد أنّني نمت لعدة ساعات تحت تأثير الشامبانيا وتفجيرات الفيلم الصامتة؛ وعندما استيقظت كانت رأسي تؤلمني بشدّة. ذهبت إلى الحمّام، وألفيت المرأة المسنّة مستلقيّة على مقعدها تماما كالجثّة الهامدة في ساحة المعركة. كانت نظاراتها متساقطة على الأرض في وسط الرواق، و للحظة، انتابني شعور عدواني ممتع في عدم التقاطها. ما إن تخلّصت من الشمبانيا الزائد في دمي، حتى رحت أتأمّل نفسي في المرآة، فوجدتني قبيح المنظر وتعجّبت كيف يحطّم الحب صاحبه إلى هذا الحد.
فقدت الطائرة علوّها من دون سابق إنذار، ثمّ عادت واستوت وواصلت تسابق الأجواء بسرعة كاملة إلى الأمام. ظهرت فجأة إشارة " التزموا أماكنكم "، فأسرعت إلى مقعدي على أمل أن أجد الجمال النائم قد استيقظ بفعل الاضطراب، لعلّه يلجأ إلى حضني ليحتمي به ويدفن فيه خوفه وذعره. وخلال حركتي الخاطفة، كدت أن أدوس على نظارات المرأة الهولندية وكنت سأسعد لو أنّني فعلت؛ غير أنّتي غيرت موضع قدمي في آخر لحظة، ثمّ التقطتها ووضعتها في حجرها شكرا لها وامتنانا لعدم اختيارها للمقعد ذي الرقم أربعة.
كان نوم الملاك الجميل أعمق من أن تعكره حركة الطائرة. وعندما استوت الطائرة في مسارها من جديد، كان عليّ أن أقاوم رغبتي الجامحة في إيقاظها بافتعال عذر ما، لأنّ كل ما كنت أرغب فيه خلال الساعة الأخيرة من الرحلة هو فقط رؤيتها يقظة، حتى ولو كانت غاضبة، لأستردّ حريّتي المسلوبة وربما لأستعيد شبابي كذلك؛ غير أنّني افتقدت الشجاعة الكافية لذلك، و قلت لنفسي باحتقار شديد: "إذهب إلى الجحيم ! لماذا لم أولد ثورا؟ "
استفاقت من نومها، ومن تلقاء نفسها، عند اللحظة التي اشتعلت فيها أضواء الهبوط. كانت جميلة ناعمة و مرتاحة كما لو أنها نامت في حديقة للورود؛ وحينها أدركت أنّ الأشخاص الذين يتجاورون في مقاعد الطائرة لا يبادرون بتحية الصباح تماما كما هو شأن الأزواج القدامى؛ و كذلك هي لم تفعل.
خلعت قناعها، فتحت عيناها المشعّتين، أرجعت ظهر المقعد إلى وضعيته العاديّة، وضعت البطانية جانبا، حرّكت شعرها ليعود إلى نسقه بفعل وزنه، وضعت محفظة التجميل على ركبتيها، عالجت وجهها ببعض المساحيق غير الضرورية لتستهلك وقتا كافيا يعفيها من النظر إليّ ريثما تفتح أبواب الطائرة، ثمّ لبست سترتها اللينكسيـة. تخطّتنـي مع عبارة عفو تقليدية بلغة اسبانية لاتينوأمريكية نقيّة، وغادرت من غير كلمة وداع، أو على الأقل كلمة شكر على ما بذلته من أجل أن أجعل ليلتنا سعيدة، ثمّ سرعان ما اختفت في شمس يومنا الجديد في غابة نيويورك الأمازونية.
نقلا عن موقع المجلة الثقافية
*كاتب ومترجم جزائري

الكاتب: محمد أسليـم بتاريخ: الإثنين 21-04-2014 04:59 مساء  الزوار: 542    التعليقات: 0

   

انشر الموضوع في:

    نشر الموضوع ' . غابرييل غارسيا ماركيز: الجمال النائم والطائرة / ترجمة : بن سويعد عبد الحلي*... . ' فى الفيس بوك نشر الموضوع ' . غابرييل غارسيا ماركيز: الجمال النائم والطائرة / ترجمة : بن سويعد عبد الحلي*... . ' فى جوجل نشر الموضوع ' . غابرييل غارسيا ماركيز: الجمال النائم والطائرة / ترجمة : بن سويعد عبد الحلي*... . ' فى تويتر نشر الموضوع ' . غابرييل غارسيا ماركيز: الجمال النائم والطائرة / ترجمة : بن سويعد عبد الحلي*... . ' فى دليس      


 

 

rss

fkicker

YouTube

goodleplus

Twitter

Facebook

 

لأعلى الصفحة

 الآراء الواردة في مواد ضيوف الموقع ومجلته لا تمثل رأي صاحب الموقع بالضرورة، ويتحمل كتابها وحدهم جميع المسؤوليات المترتبة عليها

موقع محمد أسليـم - الإصدار 3 @ غشت 2012

 

تطوير تواصل بإستخدام برنامج البوابة العربية 3.0 Copyright©2012 All Rights Reserved