موقع محمد أسليـم

 

المجلة    ssssssssssssss       file.php       محمد أسليـم: رقمنة التراث أو الأدب التقليدي في بيئة رقمية       د. مصطفى الغرافي: الكاتب في حضرة السلطان       د. جوزف لبُّس*: أدب الشَّذرة أدب القطرة – من الألم إلى الأمل (بسمة الصيّادي أنموذجاً)       الدكتورة هدى معدراني: مِعطفُ الرماد جسدُ الضوء لـِ بسمة الصيّادي: مقاربة قصصيّة       د. مصطفى الغرافي: صورة المرأة وكتابة الاحتجاج في "زمن الأخطاء" لمحمد شكري       بيير ليفي: النص التشعبي مرحلة جديدة في حياة اللغة / ترجمة: محمد أسليـم       الدكتور محمّد توفيق أبو علي: مِعطفُ الرماد جسدُ الضوء لـِ بسمة الصيّادي: قراءة في المجموعة الشعريّة       M. Chebbak: Casablanca La modernité mise en œuvre / م. شباك: الحداثة تتواصل    
الساعة الآن

 

  

الإنجليزية

الفرنسية

الإسبانية

الإيطالية

البرتغالية

القائمة البريدية

المتواجدون حالياً
المتواجدون حالياً :5
من الضيوف : 5
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 1948041
عدد الزيارات اليوم : 524
أكثر عدد زيارات كان : 6469
في تاريخ : 02 /11 /2012
سيرج بوشاردون: النص السردي التفاعلي/ ترجمة م. أسليـم

يطلق مصطلح «السرد التفاعلي» على طريقة جديدة في الحكي، ظهرت مع المعلوماتية، وتقتضي أن يقوم القارئ بتدخلات، إما بفأرة الحاسوب أو بلوحة مفاتيحه. ويغطي هذا الاصطلاحُ اليومَ حقلا تجريبيا واسعا، كما أن ممارساته بالغة التنوع، لا سيما في هذا الفضاء المفتوح والمركب المتمثل في شبكة الإنترنت. ومع ذلك، يمكننا تصنيف هذه الممارسات مؤقتا على النحو التالي، علما بأنه يمكن للمحكي التفاعلي الواحد أن يجمع بين مكونات عدة:


- النصوص السردية التشعبية (أو المترابطة) Les récits hypertextuels، وتقترح قراءة غير خطية لمقاطع ترتبط فيما بينها بوصلات. وبذلك يتيح تصفح النص التشعبي للقارئ أن يتبع مسارا فريدا داخل النص السردي الواحد. يمكن للروابط أن تكون ثابتة (في نحو: تجليات مقلقة لأن-سيسيل براندنبورجر[1]  Anne-Cécile Brandenbourger، أو اللارواية للوسي بوتيني[2]  Lucie de Boutiny) أو دينامية (مشروطة، عشوائية...) بحيث إن يضغط القارئ أكثر من مرة على الوصلة التشعبية نفسها، سواء أثناء القراءة الواحدة أو خلال قراءة لاحقة للعمل نفسه، فإنَّ ذلك النقر لن يفضي به بالضرورة إلى مشاهدة نتيجة واحدة (مثال ذلك نص ولوج، لروبرت كندل [3]  Penetration, de Robert Kendall).


- النصوص السردية المتحركة (أو الرَّكحية) Les récits cinétiques: وهي التي تستغل بُعدي الزمان والوسائط المتعددة معا. ويوجد مفهوم الحركة في قلب هذه التجارب، كما يحضر  كل من العمل على مادية النص، واللعب على الدَّال (نوع الظهور، والتحريك [أو الأنيميشن]، والتشويه)، في هذا النوع من المحكيات السردية بالخصوص[4].


- النصوص السردية الخوارزمية [أو التي تعتمد الحساب والجبر] Les récits algorithmiques، وهي الأعمال التوليفية والتوليدية. ففي الرواية البوليسية التوليدية مسارات[5]  Trajectoires، على سبيل المثال، لن يقرأ قارئان أبدا نصا واحدا، بل وإن يستأنف القارئ الواحد قراءة النص نفسه مرة أخرى يجد نفسه أمام نص مختلف عن الأول لأن النص هنا يُولَّدُ لحظة القراءة.


- المحكيات الجماعية[6]  Les récits collectifs، وهي أجهزة تتيح لرواد الشبكة أن يشاركوا في كتابة النص السردي. يمكن للأمر هنا أن يأخذ شكل كتابة بأياد عديدة (حيث يكتب كل قارئ جزءا من النص السردي)، كما يمكنه أن يأخذ شكل جهاز قراءة-كتابة يسمح للقارئ بإدخال بيانات في سياق القصة (انظر: «مسار الكتابة» في نص كتاب الموتى لكزافييه[7] مالبريل Livre des Morts, de Xavier Malbreil) .

سيرج بوشاردون 

ترجمة: م. أسليـم

مصدر النص:

Serge Bouchardon, Le récit interactif

[1] Brandenbourger Anne-Cécile, Apparitions inquiétantes, 1997-2000.

[2] Boutiny Lucie (de), NON-roman, 1997-2000.

[3] Kendall Robert, Penetration, 2000.

[4] Malbreil Xavier et Dalmon Gérard, Le Livre des Morts, 2000-2003.

[5] Balpe Jean-Pierre, Trajectoires, 2001.

[6] Ex. : Alcofibras, 2000.

[7] Malbreil Xavier et Dalmon Gérard, Le Livre des Morts, 2000-2003.

الكاتب: محمد أسليـم بتاريخ: الجمعة 16-05-2014 07:36 مساء  الزوار: 1131    التعليقات: 0

   

انشر الموضوع في:

    نشر الموضوع ' . سيرج بوشاردون: النص السردي التفاعلي/ ترجمة م. أسليـم . ' فى الفيس بوك نشر الموضوع ' . سيرج بوشاردون: النص السردي التفاعلي/ ترجمة م. أسليـم . ' فى جوجل نشر الموضوع ' . سيرج بوشاردون: النص السردي التفاعلي/ ترجمة م. أسليـم . ' فى تويتر نشر الموضوع ' . سيرج بوشاردون: النص السردي التفاعلي/ ترجمة م. أسليـم . ' فى دليس      


 

 

rss

fkicker

YouTube

goodleplus

Twitter

Facebook

 

لأعلى الصفحة

 الآراء الواردة في مواد ضيوف الموقع ومجلته لا تمثل رأي صاحب الموقع بالضرورة، ويتحمل كتابها وحدهم جميع المسؤوليات المترتبة عليها

موقع محمد أسليـم - الإصدار 3 @ غشت 2012

 

تطوير تواصل بإستخدام برنامج البوابة العربية 3.0 Copyright©2012 All Rights Reserved