موقع محمد أسليـم

 

المجلة    ssssssssssssss       file.php       محمد أسليـم: رقمنة التراث أو الأدب التقليدي في بيئة رقمية       د. مصطفى الغرافي: الكاتب في حضرة السلطان       د. جوزف لبُّس*: أدب الشَّذرة أدب القطرة – من الألم إلى الأمل (بسمة الصيّادي أنموذجاً)       الدكتورة هدى معدراني: مِعطفُ الرماد جسدُ الضوء لـِ بسمة الصيّادي: مقاربة قصصيّة       د. مصطفى الغرافي: صورة المرأة وكتابة الاحتجاج في "زمن الأخطاء" لمحمد شكري       بيير ليفي: النص التشعبي مرحلة جديدة في حياة اللغة / ترجمة: محمد أسليـم       الدكتور محمّد توفيق أبو علي: مِعطفُ الرماد جسدُ الضوء لـِ بسمة الصيّادي: قراءة في المجموعة الشعريّة       M. Chebbak: Casablanca La modernité mise en œuvre / م. شباك: الحداثة تتواصل    
الساعة الآن

 

  

الإنجليزية

الفرنسية

الإسبانية

الإيطالية

البرتغالية

القائمة البريدية

المتواجدون حالياً
المتواجدون حالياً :5
من الضيوف : 5
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 1951426
عدد الزيارات اليوم : 1107
أكثر عدد زيارات كان : 6469
في تاريخ : 02 /11 /2012
د. هلا الحلبي: بسمة بين سحر الخرافة والنجوم الشاردة. قراءة في شعر بسمة الصيادي: مِعطف الرماد جسد الضوء

مِعطفٌ من ضوء الكلمات تدرّجت عكس الزمن لتحاصرَ رمادَه، وتخطَّ على خجلٍ صفحاتٍ صفراء لا تخلو من نفسٍ رومنطيقيٍّ مازوشيٍّ، من قصائدِ شاعرةٍ واعدة، تحاول أن تقارب الموجودات وتتلمّس نفسها، في منظومة الكون، وهي وترسم حدودها مع الآخرين، مع الزمان والمكان والآخر، ضمن قصائدَ مدوّرة أتقنت بناءها في بديهةٍ شاعرة، بعد نصف قرن من انطلاق القصيدة الحديثة مع الروّاد العراقيّين.


وقديماً قيل: أعذب الشعر أكذبه؛ فإذا كان للشعر وظيفة إقناعيّة خفيّة، لا يقرُّ بها العقل، أو قل قد لا يفقهها هنيهة، إلّا أنّه سرعان ما يسلّمُ بها حقيقةً من عالم الخفاء. والشاعر الحديث في هذا الكشف يحتاج إلى أسسٍ يبني عليها كشفه: وقد يكون الوزن أحدَها، إلّا أنّه يلجأ إلى حزمة استعارات وصورٍ تقلبُ المعهود، يعنيه فيها وجدٌ لاهب وعذابٌ مقيم، وقد يكون وصفُ محمّد خضر كوسا للشاعر خيرَ دليلٍ على ذلك:

 

به جنةٌ بل نارُ وجدٍ تَلَهَّبُ *** نَعَمْ كلُّ من يُوحَى إليه معذّبُ

 

فالشاعر هنا يجمع الاثنين: الموهبة الشعريّة وحسّ العذاب / العذوبة لا فرق. وكأنّه ساحر يعبث بالكلمات وينسج منها الحقائق ويحقّق عمليّة الكشف الشعريّ، فيُخرج من قبّعته الشعريّة ما تسعه شاحنة، وتتشكّل الصور من تزاوجٍ جديدٍ في الكلمات: يخرج المعنى الجديد – القديم، من رحم الكلمة الموروثة.


وها هي بسمة صيادي قد امتشقت قبّعة السحر، وأعلنت مولد ديوان ما زال يبحث عن اسمٍ، لتطلّ علينا بوجهٍ قادم من فُتات الطفولة، وتدوّن ببراءةٍ شراسةَ الوجود، وتمتدّ يدُها مِعولاً يردم الفراغ الوجوديّ القاتل:


مِعولٌ أحمله على كتفي

 أحرث به الفراغ القاتل

 كمن يحفر قبره في صمت

 أشتاق ولا أدري لمن؟ (ص135)

 

زمن بسمة زمنٌ تتوغّل تحت لحافه، لتسجّل تحوّلات الليل الذي لجأت إليه، شأنَ مجنون ليلى الذي قال:

 

نهاري نهارُ الناس حتّى إذا بدا *** ليَ الليلُ هزّتني إليكِ المضاجعُ

 

وغدا معها الليل ليلَيْن: ليل العاشقين والوَلَه، وليل النجم الشريد والشرود في فيافي العتمة. تقول:

 

أفتح النافذة ليتعانق الليلان: ليلي وليل النجم الشريدخيبتي

 ذاكرتي

 حضّرتُ شياطينها بيدي

 الفأس انهال على قلاعي

 أدليت بجميع اعترافاتي

 سقطت راية النسيان (ص140-141 )


ألم اقل إنها ساحرة؟ دربها نجومٌ شاردة، وحبرها عتمةٌ لا نورَ أملٍ فيها، وليلٌ لا ينتهي، تقول:

 

 لم يعد هذا الليل للحالمين

 غرباء في حضنك يا مساء الوجود (ص138)


وها هي تتقمّص الليل:

 

 طوى الليل لحافه

 سحب وساداتِه

 وتركني أتقلّب على فراش الهواء (ص164)
 

غربةٌ تلمع في الليل وظهورٌ للماضي مخيف، هنا ظهرت الأمّ بشكلٍ حالم، تحاول الشاعرة الإمساك بها على أمل أن تنتشلها من معمعة هذا الوجود؛ تقول:

 

فكّي أزرار الاختناق

 جرّدي ثياب الخرافات منّي

 رويدك أمّاه

 فريسةٌ أنا لعنكبوت الظلام

 أحيي الليالي أنا

 أنا الميْتُ أحييها (ص165)


وإذا أردنا بطاقة تعريف لها، قالت:

 

 ألبَسوني اسمي رغماً عنّي

 لمَ أصرّوا على صراخي؟

 كنت قبلها أحلم أن أغنّي (ص 134)

 

وها هي تعترف:

 

 أنا ما زلت أنا

 حتّى بعد سفري عن ذاتي

 لا زال البحر يميّزني

 عن باقي قطيع الموج (ص146)

 

فأيّ موجٍ وأيّ آخر تراه؟:

 

بقسوة سأشتاقك

 وأبكيك دموعاً من حجر

 وأعيد قتلك آلاف المرّات

 ملامحك المنثورة حولي كحبيبات ماسٍ ونور (ص139)

 

وكأنّها وسط هذا القلق وهذا الضياع، يلوح الآخر متنفّساً ولكن أيُّ متنفّس؟ يبدو الآخر عصاً أو قل قشةً في ليلها الغارق بالأنين:

 

 ها هو يده يسحبني

 ينتزع شيئاً منّي

 يتركه ذكرى

 للنسيان (ص153)

 

هو لا مبالٍ بارد لا يولد فيها إلّا الغصّة تناديه فهل يسمع؟:

 

 أناديك بصوتي بصمتي

 وعلى لحن خطاك الهاربة أغنّي

 ويمزّقني صفير قطار لا يأتي (ص178)

 

بدا الآخر شبحاً هارباً حائراً زاد حيرتها حيرةً وقلقها قلقاً، وكأنّه شبيه بحصان امرئ القيس:

 

مِكرٍّ مِفرٍّ مُقبلٍ مُدبرٍ معاً *** كجلمود صخرٍ حطّه السيلُ من علِ

 

قد حطّه الدهر حبيباً في دربها الغارق، حلماً مستحيلاً ليصهل حصاناً وحيداً في روابي حبّها. وها هي تخاطبه:

 

إخلع عنك معطف الرحيل

 ودثّرني

أرهقَني بردُ السنين (ص167)

 

وتبدو متبرّمة من لقاءاتٍ باردة:

 

 زرٌّ أخضر.. نلتقي

 زرٌّ أحمر ننتهي

 كيف يتقيّد حبٌّ بإشارة مرور

 وأمضي نحو عزلتي؟ (ص111)

 

وكأنه حبٌّ يتقيّد بقوانين المرور، وتحكمه المظاهر، وتسوده برودةٌ لافتة.

 

فما عليها إلّا أن ترتدي السواد وتترحّل من حدادٍ إلى آخر، فأين ينتهي بها المطاف؟ وها هي تصرخ:

 

كيف أنتشل جثّتي؟ (ص122)

 

وللطريق وقعٌ خاص في ترنيمات بسمة؛ فقد امتزجت به ذاكرةً، وكأنّه امتدادُها المكانيّ، وجزءاً من تاريخه الطويل الذي ينتهي بمرورها فوقه. تقول:

 

 كم مصباحاً سلبتك الأزقّة؟

 لتنير درب القطط الشاردة؟ (ص159)

 

ليلٌ سحب منها الفراش والغطاء والوسادة، وصمتٌ وقلقٌ؛ فيا عزيزتي، يقول أحدهم: كوني جميلةً واصمتي، إلّا أنّي أقول لك، أنتِ جميلة وتصبحين أكثر جمالاً عندما تتحدّثين، فكوني جميلةً وغرّدي، فالسماء واعدةٌ والمطر آتٍ آت..

 

د. هلا الحلبي

طرابلس، في 6 حزيران 2014

الكاتب: محمد أسليـم بتاريخ: الأربعاء 02-07-2014 06:15 مساء  الزوار: 1064    التعليقات: 0

   

انشر الموضوع في:

    نشر الموضوع ' . د. هلا الحلبي: بسمة بين سحر الخرافة والنجوم الشاردة. قراءة في شعر بسمة الصيادي: مِعطف الرماد جسد الضوء . ' فى الفيس بوك نشر الموضوع ' . د. هلا الحلبي: بسمة بين سحر الخرافة والنجوم الشاردة. قراءة في شعر بسمة الصيادي: مِعطف الرماد جسد الضوء . ' فى جوجل نشر الموضوع ' . د. هلا الحلبي: بسمة بين سحر الخرافة والنجوم الشاردة. قراءة في شعر بسمة الصيادي: مِعطف الرماد جسد الضوء . ' فى تويتر نشر الموضوع ' . د. هلا الحلبي: بسمة بين سحر الخرافة والنجوم الشاردة. قراءة في شعر بسمة الصيادي: مِعطف الرماد جسد الضوء . ' فى دليس      


 

 

rss

fkicker

YouTube

goodleplus

Twitter

Facebook

 

لأعلى الصفحة

 الآراء الواردة في مواد ضيوف الموقع ومجلته لا تمثل رأي صاحب الموقع بالضرورة، ويتحمل كتابها وحدهم جميع المسؤوليات المترتبة عليها

موقع محمد أسليـم - الإصدار 3 @ غشت 2012

 

تطوير تواصل بإستخدام برنامج البوابة العربية 3.0 Copyright©2012 All Rights Reserved