موقع محمد أسليـم

 

المجلة    ssssssssssssss       file.php       محمد أسليـم: رقمنة التراث أو الأدب التقليدي في بيئة رقمية       د. مصطفى الغرافي: الكاتب في حضرة السلطان       د. جوزف لبُّس*: أدب الشَّذرة أدب القطرة – من الألم إلى الأمل (بسمة الصيّادي أنموذجاً)       الدكتورة هدى معدراني: مِعطفُ الرماد جسدُ الضوء لـِ بسمة الصيّادي: مقاربة قصصيّة       د. مصطفى الغرافي: صورة المرأة وكتابة الاحتجاج في "زمن الأخطاء" لمحمد شكري       بيير ليفي: النص التشعبي مرحلة جديدة في حياة اللغة / ترجمة: محمد أسليـم       الدكتور محمّد توفيق أبو علي: مِعطفُ الرماد جسدُ الضوء لـِ بسمة الصيّادي: قراءة في المجموعة الشعريّة       M. Chebbak: Casablanca La modernité mise en œuvre / م. شباك: الحداثة تتواصل    
الساعة الآن

 

  

الإنجليزية

الفرنسية

الإسبانية

الإيطالية

البرتغالية

القائمة البريدية

المتواجدون حالياً
المتواجدون حالياً :7
من الضيوف : 7
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 1951449
عدد الزيارات اليوم : 1130
أكثر عدد زيارات كان : 6469
في تاريخ : 02 /11 /2012
د. جوزف لبُّس*: الورد والأفيون أو صراع الفنّ والدِّين

الروائع الفنيّة هي أفيونٌ إلهيّ للقلوب الفانية!
بودلير[1]

توطئة
لَطالما كنّى الأدباء والشعراء والفنّانون عن الفنّ بالورد؛ ها فيكتور هوغو يقول في واحدةٍ من كلماته الجامعة: «ينمّ الفنّ على التمدّن كما الطِّيْب على الزهرة»[2]؛ ومثله يقول أنيس منصور: «الفنّ سورٌ من الورد حول حقل الحضارة»[3]. وفي لحظةٍ من لحظات الإصغاء إلى موسيقى شوبان (Chopin)، يهتف الشاعر الألمانيّ هاينه (Heine): «ألا ليت الورود تتوهّج كلّ يوم بهذا اللهب الظافر!»[4]. وفي تحيّةٍ إلى دولاكروا، يقول بودلير: «إنّه طاقة رَيحان على فوّهة بركان»[5]...

تحميل النص بصيغة PDF

الكاتب: محمد أسليـم بتاريخ: الجمعة 18-07-2014 12:19 صباحا  الزوار: 2187    التعليقات: 0

   

انشر الموضوع في:

    نشر الموضوع ' . د. جوزف لبُّس*: الورد والأفيون أو صراع الفنّ والدِّين . ' فى الفيس بوك نشر الموضوع ' . د. جوزف لبُّس*: الورد والأفيون أو صراع الفنّ والدِّين . ' فى جوجل نشر الموضوع ' . د. جوزف لبُّس*: الورد والأفيون أو صراع الفنّ والدِّين . ' فى تويتر نشر الموضوع ' . د. جوزف لبُّس*: الورد والأفيون أو صراع الفنّ والدِّين . ' فى دليس      


 

 

rss

fkicker

YouTube

goodleplus

Twitter

Facebook

 

لأعلى الصفحة

 الآراء الواردة في مواد ضيوف الموقع ومجلته لا تمثل رأي صاحب الموقع بالضرورة، ويتحمل كتابها وحدهم جميع المسؤوليات المترتبة عليها

موقع محمد أسليـم - الإصدار 3 @ غشت 2012

 

تطوير تواصل بإستخدام برنامج البوابة العربية 3.0 Copyright©2012 All Rights Reserved