موقع محمد أسليـم

 

المجلة    محمد أسليـم: رقمنة التراث أو الأدب التقليدي في بيئة رقمية       د. مصطفى الغرافي: الكاتب في حضرة السلطان       د. جوزف لبُّس*: أدب الشَّذرة أدب القطرة – من الألم إلى الأمل (بسمة الصيّادي أنموذجاً)       الدكتورة هدى معدراني: مِعطفُ الرماد جسدُ الضوء لـِ بسمة الصيّادي: مقاربة قصصيّة       د. مصطفى الغرافي: صورة المرأة وكتابة الاحتجاج في "زمن الأخطاء" لمحمد شكري       بيير ليفي: النص التشعبي مرحلة جديدة في حياة اللغة / ترجمة: محمد أسليـم       الدكتور محمّد توفيق أبو علي: مِعطفُ الرماد جسدُ الضوء لـِ بسمة الصيّادي: قراءة في المجموعة الشعريّة       M. Chebbak: Casablanca La modernité mise en œuvre / م. شباك: الحداثة تتواصل       لحسن زينون Lahcen ZINOUN. إصدار جديد للمصطفى شباك       د. جوزف لبُّس*: المطر والورد أو جدليّة الدِّين والأدب    
الساعة الآن

 

  

الإنجليزية

الفرنسية

الإسبانية

الإيطالية

البرتغالية

القائمة البريدية

المتواجدون حالياً
المتواجدون حالياً :2
من الضيوف : 2
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 1493240
عدد الزيارات اليوم : 126
أكثر عدد زيارات كان : 6469
في تاريخ : 02 /11 /2012

إذا كان الأدب ممارسة لغوية سحيقة خرجت من المعبد، وبالتالي تنحدر من أصل قدسي، ثم تحولت إلى ظاهرة تلازم الإنسان في سائر الأزمنة والأمكنة، فأي وضع اعتباري يمكن أن يأخذه فن القول عندما يؤسس النص الديني إعجازه على البيان، ثم يُنزل نفسه منزلة فوق كل إبداع لغوي، واضعا كل محاكاة له - فأحرى مضاهاته - في حكم المستحيل؟ ماذا يبقى للإنسان أن يقول آنذاك؟ هل يتخلى عن الأدب؟ هل يمكنه أن يتخلى عن ذاكرته؟ هل باستطاعته أن يتنكر لأصوله؟ هل يمكنه أن يبدع من فـراغ؟

 المزيد…
الكاتب: محمد أسليـم بتاريخ: الثلاثاء 04-09-2012 05:17 صباحا  الزوار: 447    التعليقات: 0

تمهيـــد


1. الإسـلام والقانـون: تعـريفـان
2. مكانـة الشعـر قبـل الإسـلام
3. الإســلام والشعـــر
3. 1. تعـارض وجـداني
3. 2. خــــرق
3. 3. فرض قانــون
4. خلاصـة وآفــاق

 المزيد…
الكاتب: محمد أسليـم بتاريخ: الثلاثاء 04-09-2012 05:14 صباحا  الزوار: 449    التعليقات: 0

تمهيــــــد:


اجتاز الإسلام في تعامله مع الشعر جملة مراحل أفضت إلى تحديد وضعٍ اعتباري جديد لهذا الجنس الخطابي، يتمثل في إباحة ما تماهى منه مع النصّ القرآني والسنَّة النبوية وتحريم ما تعارض معهما. وقد اصطلح الفقهاء على تسمية هذا الخروج بـ «الغواية» استنادا إلى الآية «والشعـراء يتبعهم الغاوون...» (الشعراء، 224)، ليدرجوا هذا الضرب من الشعر ضمن الأعمال التي تشكل مجالا لـ «اختصاصات الشيطان»؛ إذ «كل شيء سوى الله تعالى وسوى ما يتعلق به فيجوز أيضا أن يكون مجالا للشيطان»[2]، و«كل حال خرج صاحبه عن حكم الكتاب وما جاء به الرسول فهو
شيطاني كائنا ما كان»[3] . كيف يمكن أن يكون الشعرُ غواية؟ لماذا اعتبره الإسلام غواية؟

 المزيد…
الكاتب: محمد أسليـم بتاريخ: الثلاثاء 04-09-2012 05:05 صباحا  الزوار: 436    التعليقات: 0

1. الـرّوايـة، الإثنولوجيـا والتحليـل النفسـي


1. 1. إسهام الرواية الممكن في التحليل النفسي والإثنولوجيا
1. 2. الإسهامات الممكنة للتحليل النفسي والإثنولوجيا في الروايـة
1. 2. 1. مستوى النص الأدبي بما هو إنتاج ثقافي
1. 2. 2. مستوى النص ضمن سيـاق إنتاجـه
2. المجتمع التقليدي المغـربـي في «جنـوب الروح»
2. 1. الفصل بين الجنسين
2. 2. النسب الخطي الأبـوي
2. 3. السلطــة الأبـويــة
2. 4. الإيصـال الثقـافي (transmission culturelle)
3. في الأصـل والإيصـال الثقافـييـن
3. 1. الإيصال الثقافي ومنع غشيان المحارم
3. 2. معنـى «القانـون»
3. 3. فـرويـد: نموذجان للإيصال
الثقافـي
4. الإيصـال الثقافـي في جنـوب الـروح
4. 1. قانـون منـع غشيـان المحــارم
4. 2. اختـلاف الجنسيـن
4. 3. اختـلاف الأجيـال أو قانـون الجــد
4. 3. 1. قانـون الجــدّ
4. 3. 2. الابن محمد الفرسيوي أو التحول داخل الديمومة
4. 3. 3. الفرسيوي الحفيد أو التحول والانخراط في دورة الحياة
على سبيـل الخاتمــة

 المزيد…
الكاتب: محمد أسليـم بتاريخ: الثلاثاء 04-09-2012 04:46 صباحا  الزوار: 482    التعليقات: 0

1. المسـرح المغـربي ومسـألـة الهـويـة


2. مفهـوم «ماقبل المسـرح» المغـربـي
2. 1. الأشكال ما قبل المسرحية باعتبارها ليست مسرحا
2. 2. الأشكال ما قبل المسرحية باعتبارها أشكالا مسرحية
2. 2. 3. الخلفية الأنثروبولوجية لمفهوم الـ «ما قبل»
2. 2. 3. 1. موكب بوجلود
2. 2. 3. 2. سلطان الطلبة
3. نحـو «إثنولوجيا للمسـرح المغربـي»
3. 1. إثنولوجيا الطب العقلي: تجربة للاحتذاء؟
3. 2. المسرح، الأسطورة، المقدس
3. 3. المسـرح، المثاقفـة والتحول الاجتماعي
3. 4. المسرح، الجماعة والفــرد
خــلاصــــة

 المزيد…
الكاتب: محمد أسليـم بتاريخ: الثلاثاء 04-09-2012 04:38 صباحا  الزوار: 509    التعليقات: 0

من خلال العودة إلى اللحظات التأسيسية لعلاقة الإسلام بالشعر، يبدو أن اللغة الإبداعية في هذا السياق تتمتع بوضع اعتباري دقيق جدا، ما لم يكن شديد الحساسية. وإذا كان ذلك يجد تفسيره في اعتماد الدين الجديد البيانَ إعجازا له، فإن هذا المعطى وحده لا يكفي لفهم أوضاع الظاهرة الأدبية، من حيث الإبداع والتلقي على السواء، في المجال العربي الإسلامي القديم ونظيـره الراهـن.

 المزيد…
الكاتب: محمد أسليـم بتاريخ: الثلاثاء 04-09-2012 04:32 صباحا  الزوار: 371    التعليقات: 0

أ - باللغـة العربيـة:


- (علي بن محمد ابـن) عالأثيـر، الوشي المرقوم في حـل المنظـوم، بيـروت، دار الفكر اللبناني، ط. I / 1992.
- (علي أحمد سعيد) أدونيس، الشعـرية العـربية، بيـروت، دار الآداب، ط. II / 1989؛ النص القرآني وآفاق الكتابة، بيروت، دار الآداب، ط. I /1993.
- (محمد) الأشعري، جنوب الروح، البيضاء، منشورات الرابطة، 1996.
- (أبو الفـرج) الأصفهاني، الأغانـي، بيروت، دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، ط. I / 1987، [الأجزاء: 4، 7، 10، 20، 21، 25].

 المزيد…
الكاتب: محمد أسليـم بتاريخ: الثلاثاء 04-09-2012 04:23 صباحا  الزوار: 381    التعليقات: 0


 

 

rss

fkicker

YouTube

goodleplus

Twitter

Facebook

 

لأعلى الصفحة

 الآراء الواردة في مواد ضيوف الموقع ومجلته لا تمثل رأي صاحب الموقع بالضرورة، ويتحمل كتابها وحدهم جميع المسؤوليات المترتبة عليها

موقع محمد أسليـم - الإصدار 3 @ غشت 2012