موقع محمد أسليـم

 

المجلة    محمد أسليـم: رقمنة التراث أو الأدب التقليدي في بيئة رقمية       د. مصطفى الغرافي: الكاتب في حضرة السلطان       د. جوزف لبُّس*: أدب الشَّذرة أدب القطرة – من الألم إلى الأمل (بسمة الصيّادي أنموذجاً)       الدكتورة هدى معدراني: مِعطفُ الرماد جسدُ الضوء لـِ بسمة الصيّادي: مقاربة قصصيّة       د. مصطفى الغرافي: صورة المرأة وكتابة الاحتجاج في "زمن الأخطاء" لمحمد شكري       بيير ليفي: النص التشعبي مرحلة جديدة في حياة اللغة / ترجمة: محمد أسليـم       الدكتور محمّد توفيق أبو علي: مِعطفُ الرماد جسدُ الضوء لـِ بسمة الصيّادي: قراءة في المجموعة الشعريّة       M. Chebbak: Casablanca La modernité mise en œuvre / م. شباك: الحداثة تتواصل       لحسن زينون Lahcen ZINOUN. إصدار جديد للمصطفى شباك       د. جوزف لبُّس*: المطر والورد أو جدليّة الدِّين والأدب    
الساعة الآن

 

  

الإنجليزية

الفرنسية

الإسبانية

الإيطالية

البرتغالية

القائمة البريدية

المتواجدون حالياً
المتواجدون حالياً :1
من الضيوف : 1
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 1444018
عدد الزيارات اليوم : 3193
أكثر عدد زيارات كان : 6469
في تاريخ : 02 /11 /2012

[I - السحـر عالم ثالـث غير محقـق]
يحيل السحر[1] باعتباره أحد مفاهيم الخطاب الأنثروبولوجي المعاصر على مجموعة من الممارسات والتمثلات التي نادرا ما يتم تحديدها. وقد تأسس استعمال هذا المصطلح، من باب التعريف، على نوع من الموضعة الخلافية حيث تمت مقارنة السحر بمجموعتين من الممارسات هما العلم والديـن .

 المزيد…
الكاتب: محمد أسليـم بتاريخ: الأربعاء 19-09-2012 08:56 مساء  الزوار: 487    التعليقات: 0

يتعلق الأمر في هذه الدراسة بعرض أطروحات الأنثروبولوجي كلود ليفي ستراوس الذي كان قد اقترح هذه المقارنة [بين المحلل النفساني والساحر] في دراستين نشرهما سنة 1949 وهما: «الساحر وسحره» و«الفعالية الرمزية»[1]. بعد ذلك سنبين من خلال مثال محدد، هو مقال: «الرجل صاحب مسجل الصوت» (L'homme au magnétophone) الصادر في مجلة الأزمنة الحديثة (عدد أبريل 1969)، أن الفكر السحري لا زال يحتفظ بفعاليته في مجتمعنا العصري وأن من شأن النظرة المركزة التي تتيح الأنثروبولوجيا إجراءها على التحليل النفسي أن تساعدنا على أن نعيد لهذا الأخير بعديه
باعتباره حقيقـة وفعاليـة.

 المزيد…
الكاتب: محمد أسليـم بتاريخ: الأربعاء 19-09-2012 08:51 مساء  الزوار: 402    التعليقات: 0

I - [نظـرية جديدة في الشأن الاجتمـاعـي]
من دوركهايم إلى مارسيل موس، ومن موس إلى ليفي ستراوس يكتمل تكوين نظـرية جديدة في الاجتماعي. فميرلوبونتي كان آنفا يقـرأ موس: «استعاديا من منظور الأنثروبولوجيا الاجتماعية»[1]. وليفي ستراوس أتم بعمله مسيرة قادته إلى تطبيق نظرية موس في «الظاهرة الاجتماعية الكلية». فبالتحليل البنيوي للمتن الأسطوري أنتجت روايات الميثولوجيات[2] المتعاقبة ترابطات الشفرات المتوالية التي تحقق الربط بين مختلف مستويات الكل الاجتماعي. بيد أنه إذا أمكن القول بأن دروس (الـ) بحث في الهبة[3] قد تم استخلاصها، وأن مفاهيم (الـ) تبادل قد تم
وضعها في شبكات نظرية قوية (تبادل النساء في القرابة، وتبادل الممتلكات في أشكال الاقتصاد البدائية، وتبادل العلامات في الأساطير)، فإن الأمر على خلاف ذلك فيما يخص (الـ) نظرية (الـ) عامة في السحـر[4].

 المزيد…
الكاتب: محمد أسليـم بتاريخ: الأربعاء 19-09-2012 08:48 مساء  الزوار: 396    التعليقات: 0

موضوع هذه المداخلة واضح بما فيه الكفاية. فهو يسلم بوجود نسابة بين العلاقة الثنائية التي تأخذ شكلها المثالي في العلاقة أم - طفل وبين السحر - الأنثروبوفاجيا[1] الذي يعد ظاهرة مشتركة بين جميع الثقافات الإفريقية.
السحر - الأنثروبوفاجيا هو في آن واحد نمط (بين أنماط أخرى) تفسيري للأمراض العقلية ومعيش ينظم علاقة الفرد مع نفسه على الأقل إلى حد ما، وفي بعض الظروف التي تساعد على انبثاق العدوانية. فالساحر - الأنثروبوفاجي يفترس رمزيا أو خياليا فريسته، والنتيجة هي موت الشخص الضحية أو إصابته بالجنون.

 المزيد…
الكاتب: محمد أسليـم بتاريخ: الأربعاء 19-09-2012 08:45 مساء  الزوار: 404    التعليقات: 0

أبحاث في السحر: 05 - المسلمات المشتركة بين مختلف الأنظمة العلاجية التقليدية الإفريقية / ترجمة: محمد أسليـم


I - منطـق المصيبـة


تعرف المجتمعات التقليدية الإفريقية جيدا أن التسمم المعوي، مثلا، إنما يترتب عن ابتلاع أغذية مضرة، أو أن الفرد يموت عندما يتوقف قلبه عن النبض، لكنها ترى - كما نرى - أن هذه الحتمية الطبيعية يضاعفها مصدر للمرض أشد حسما، ومن ثمة فهو يستدعي تفسيرا آخر.

 المزيد…
الكاتب: محمد أسليـم بتاريخ: الأربعاء 19-09-2012 08:41 مساء  الزوار: 371    التعليقات: 0

جمهـورية ساحل العاج


سكــرتارية النبي
آتشـو ألبيـر، بريغبـو
ص ب: 25 بينجـر فيــل
بريغبـو في .../.../1966 الإسـم: أدجـوفي دجـ......

 المزيد…
الكاتب: محمد أسليـم بتاريخ: الأربعاء 19-09-2012 08:37 مساء  الزوار: 480    التعليقات: 0


 

 

rss

fkicker

YouTube

goodleplus

Twitter

Facebook

 

لأعلى الصفحة

 الآراء الواردة في مواد ضيوف الموقع ومجلته لا تمثل رأي صاحب الموقع بالضرورة، ويتحمل كتابها وحدهم جميع المسؤوليات المترتبة عليها

موقع محمد أسليـم - الإصدار 3 @ غشت 2012