موقع محمد أسليـم

 

المجلة    محمد أسليـم: رقمنة التراث أو الأدب التقليدي في بيئة رقمية       د. مصطفى الغرافي: الكاتب في حضرة السلطان       د. جوزف لبُّس*: أدب الشَّذرة أدب القطرة – من الألم إلى الأمل (بسمة الصيّادي أنموذجاً)       الدكتورة هدى معدراني: مِعطفُ الرماد جسدُ الضوء لـِ بسمة الصيّادي: مقاربة قصصيّة       د. مصطفى الغرافي: صورة المرأة وكتابة الاحتجاج في "زمن الأخطاء" لمحمد شكري       بيير ليفي: النص التشعبي مرحلة جديدة في حياة اللغة / ترجمة: محمد أسليـم       الدكتور محمّد توفيق أبو علي: مِعطفُ الرماد جسدُ الضوء لـِ بسمة الصيّادي: قراءة في المجموعة الشعريّة       M. Chebbak: Casablanca La modernité mise en œuvre / م. شباك: الحداثة تتواصل       لحسن زينون Lahcen ZINOUN. إصدار جديد للمصطفى شباك       د. جوزف لبُّس*: المطر والورد أو جدليّة الدِّين والأدب    
الساعة الآن

 

  

الإنجليزية

الفرنسية

الإسبانية

الإيطالية

البرتغالية

القائمة البريدية

المتواجدون حالياً
المتواجدون حالياً :1
من الضيوف : 1
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 1362483
عدد الزيارات اليوم : 46
أكثر عدد زيارات كان : 6469
في تاريخ : 02 /11 /2012

يسرني جمع هذه النصوص ضمن كتابٍ مترجم إلى اللغة العربية بقدر ما سيتاح لقراء اللغة العربية أن يطلعوا عليها. فلربما كان هؤلاء هـم المخاطبين الحقيقيين بهذه التأملات المكتوبة في أوقات متباعدة والمنصبة أساسا على مجـال العلاقات بين اللغة العربية واللغة الفرنسية. وإذا كان اختيار هذه النصوص وترجمتها يعود إلى الصديق محمد أسليــم، فإني موافق تماما على هـذا الانتقاء لأنه يعكـس جيدا المراحل المختلفة لتأملاتٍ رَكزْتُ فيها دائما على موضوع واحـد.

 المزيد…
الكاتب: محمد أسليـم بتاريخ: الخميس 20-09-2012 09:54 مساء  الزوار: 522    التعليقات: 0

يأخذ مشكل التعريب في المغرب العربي أشكـالا متعددة، ويطرح أسئلة عديدة، ويمس مرجعيات جوهرية. وبذلك فهو يمثل في الوقت الراهن وجهة نظـر مركزية لملاحظة وتحليل الصيرورة الثقافية للمجتمعات المغاربية في راهنيتها الساخنة وبنياتها الأكثر تجذرا. فالملاحظ اليوم أن التعريب يشكل في بلدان المغرب العربي الثلاثة مبدأ لا يمس وهدفا لايناقـش في مسيرة البناء الوطني شأنه في ذلك شأن الاستقلال السياسي الذي كان يعتبر حجر زاويته. بهذه الصفة، فهو يشكل في المجال الثقافي دعامة الخطاب الرسمي للحكم الوطني المرتكز على وعي يعكس مطلبا أساسيا لـ«القاعدة».

 المزيد…
الكاتب: محمد أسليـم بتاريخ: الخميس 20-09-2012 09:50 مساء  الزوار: 402    التعليقات: 0

رغم وجود معطيات مشتركة بين بلدان المغرب العربي بخصوص العلاقة الوثيقة الموجودة بين اللغة والواقع الوطني، فإنه لا يمكن فهم مسألة التعريب كليا إلا ضمن الإطار الوطني الخاص بكل بلد على حدة. 

 المزيد…
الكاتب: محمد أسليـم بتاريخ: الخميس 20-09-2012 09:45 مساء  الزوار: 434    التعليقات: 0

لاشك في أن عملية هيكلة ثقافة وطنية تعتبـر واحدا من المشاكـل الأساسية التي يواجهها المجتمع المغاربي الراهن. وإذا كانت هذه المسألـة تمس مصالح سياسية هامة تتعلق على الخصوص بشرعنة سلطة الدولة، فإنها تقـوم أيضا على إواليات نوعية تمس جوانب عميقة كمفهوم الهويـة مثلا.

 المزيد…
الكاتب: محمد أسليـم بتاريخ: الخميس 20-09-2012 09:33 مساء  الزوار: 435    التعليقات: 0

كثيرا ما يسجل ملاحظو المجتمعات الحالية ذلك الفراغ الذي خلقه داخلها ما يسمونه بالإحباط الإيديولوجي وإقصاء الأسطـورة أو سقوط الرمزي. لقد خلص مقـال مخصص للأصولية المسيحية (آلان فوجاس، 1984) إلى أن نبذ اللغة اللاتينية من أجل الحفاظ على العبادة هو محاولة عقلنـة للديانة انتهت إلى إفراغها من محتواها. 

 المزيد…
الكاتب: محمد أسليـم بتاريخ: الخميس 20-09-2012 09:23 مساء  الزوار: 434    التعليقات: 0

موضوع هذا البحث دلالة مفهوم الجماعة. وفيه أريد أن أدرس ما يمكن لمفهوم اللغة أن يقدمه لاستيعاب نظيره الجماعة.
لن أنطلق في هذا التأمل من المفهوم الأخير. فهو يبدو فضفاضا جدا فضلا عـن كونـه يشكل موضوع هذه الصفحات. وبالمقابل، سأكتفي بقول إنه يأخذ مظهرا مزدوجا: مظهر الواقع الاجتماعي، ومظهر شكل رمزي. وعلاقته باللغة تتم في المظهر الثاني بالتحديد.
في المرحلة الأولى من هذه الدراسة سأتساءل عما تقدمه اللغة للجماعة، وفي الثانية سأحاول رؤية حدود هذا التقديم فيما يخص الجماعة بالمغرب العربي.

 المزيد…
الكاتب: محمد أسليـم بتاريخ: الخميس 20-09-2012 09:18 مساء  الزوار: 416    التعليقات: 0


 

 

rss

fkicker

YouTube

goodleplus

Twitter

Facebook

 

لأعلى الصفحة

 الآراء الواردة في مواد ضيوف الموقع ومجلته لا تمثل رأي صاحب الموقع بالضرورة، ويتحمل كتابها وحدهم جميع المسؤوليات المترتبة عليها

موقع محمد أسليـم - الإصدار 3 @ غشت 2012