موقع محمد أسليـم

 

المجلة    ssssssssssssss       file.php       محمد أسليـم: رقمنة التراث أو الأدب التقليدي في بيئة رقمية       د. مصطفى الغرافي: الكاتب في حضرة السلطان       د. جوزف لبُّس*: أدب الشَّذرة أدب القطرة – من الألم إلى الأمل (بسمة الصيّادي أنموذجاً)       الدكتورة هدى معدراني: مِعطفُ الرماد جسدُ الضوء لـِ بسمة الصيّادي: مقاربة قصصيّة       د. مصطفى الغرافي: صورة المرأة وكتابة الاحتجاج في "زمن الأخطاء" لمحمد شكري       بيير ليفي: النص التشعبي مرحلة جديدة في حياة اللغة / ترجمة: محمد أسليـم       الدكتور محمّد توفيق أبو علي: مِعطفُ الرماد جسدُ الضوء لـِ بسمة الصيّادي: قراءة في المجموعة الشعريّة       M. Chebbak: Casablanca La modernité mise en œuvre / م. شباك: الحداثة تتواصل    
الساعة الآن

 

  

الإنجليزية

الفرنسية

الإسبانية

الإيطالية

البرتغالية

القائمة البريدية

المتواجدون حالياً
المتواجدون حالياً :2
من الضيوف : 2
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 2015388
عدد الزيارات اليوم : 264
أكثر عدد زيارات كان : 7685
في تاريخ : 19 /12 /2018
الدولة والأخلاق والسياسة في السياق العربي الإسلامي: 05 - الأخلاق والسياسة في مشروع ابن المق

القسم الثاني: الأخلاق والسياسة في مشروع ابن المقفع
تلتقي الأخلاق والسياسة في كونهما معا يهدفان إلى «تكوين نوع معين من العلاقات الإنسانية، إنشائه والحفاظ عليه، ثم الدفاع عنه وتجسيده، وهي علاقات تتحدَّد بلغة المعنى والقيم»[1]. والأخلاق عند القدماء هي أن يحكم المرء ذاته، إنها أساس الحياة الدنيوية التي يتمثل هدفها في النجاح وتحسين ظروف حياة الناس

 

تختلف أخلاق ابن المقفع جوهريا عن التقليد الأبيقوري[2]. فهو لا يؤمن بأخلاق مستقلة عن الشأن السياسي، أي أخلاق بيفردية بشكل حصري أو بدون فائدة بالنسبة للحياة العمومية[3]. على العكس من ذلك، يرى ابن المقفع أن «للحكيمِ-رمز» العلم حضورا فعالا اجتماعيا وسياسيا. فهو يتناقش مع العامة، يستنكر، ويحتجّ... ويسهر على ألا يتجاوز الأميـرُ حدُودَ العدل.
وبذلك، فالأخلاق لا تنفصل عن السلوك الإنساني، ولهذا السبب تترسخ تلقائيا في الشأن السياسي.
«الأخلاق» أو «الآداب» هي «علم العادات»، أي المعرفة التي تحدد قواعد السلوك من الرعايا إلى الأمير، مُرُورا بالصحابة.
ولهذه الأخلاق خاصية قليلة الشيوع. فهي، في الواقع، قابلة للتطبيق على الجميع، بيد أنها لا تخلو في ذلك من تنوع بحسب الوضع الاعتباري للأشخاص الموجهة إليهم. فالأميرُ، مثلا، ليس هو الحكيم. بهذا المعنى تعتبر الأخلاق عند ابن المقفع امتدادا لسياسته. قد يكون من السطحي اختزال فكره إلى أقواله وحكمه المجموعة في أدبيه الكبير والصغير، أو محاولة تنظيمها بعيدا عن إدماجها في الشأن السياسي، لأن الأمر يتعلق بأخلاق مُتراتبة موجهة إلى الخواص، وهم الصحابة (صحابة الأمير / الخليفة)، والأمير ثم إلى الحكيم. وبهذه التراتبية نفسها، تصير الأخلاق «سياسة خالصة» تعطى فيها الأولوية لتحسين ظروف عيش الناس. ما هو النظام الأكثر قدرة على تحقيق هذا الشرط؟ وفي أي نوع من المجتمعات؟
لم يكن لابن المقفع أن يختار بين الجمهورية والأوليغارشية أو الملكية، لأن اختياره كان محدودا بين الخلافة التي تعتبر نموذج الحكم الذي يفتقر إلى قواعد قائمة، من جهة، والملكية من جهة ثانية. بيد أن هذا البديل سبق لابن المقفع أن حسَمَهُ؛ الملك هو الذي يشكل - في نظره - النظام الوحيد، مُعتبـرا أنَّ الخلافة ليس لها أي دلالة واقعية وأنها ليست سوى شكل مختل من الـمُلك / الملَكية.
ومفهوم «الملِك» تصوّرُُ وجدَه ابن المقفع في الحضارات الشرقية، ثمَّ دَمَجَه في نظام تفكيره بطريقة منظمة.
يرى المؤلف أن معالجة صفات الملك هو العلم الحق، وهو من اختصاص الحكيم وينبع عنده من الانشغال بتحقيق العافية في العالم الدنيوي. هل يتعلق الأمر بامتداد للنظام الأخلاقي أم بمستوى خاص من هذا الفكر؟ قد لا نجد سبيلا للإجابة عن هذا السؤال، ولكننا نميل إلى اعتبار أن عدالة الأخلاق وفعالية الشأن السياسي ليسا سوى وجهين لعملة واحدة...
امتدادا للأخلاق أو للسياسة، هل مشروع ابن المقفع قابل للتحقيق؟ إن التاريخ يحث ابن المقفع على الاعتقاد بقابلية تحقيق ذلك. وهو - فوق ذلك - غالبا ما يثيرُ لحظات تاريخية محدَّدة، فيذكر دبشليم الملك الفارسي، وبُزُوردج ميهي، والإسكندر، وأردشير، الخ.، وملوك آخرين من الهند، والصين وبيزنطة[4]، وكلها وجوه تاريخية ترافِعُ، في اعتقاد ابن المقفع، من أجل مثالٍ قابل للتحقيق.
--------------
هوامـــــــــــــــش
[1] Polin, R., Ethique et politique, Paris, 1968, p. 104.
[2] في هذا الصدد، انظر:
Bergson, H., Les deux sources de la morale et de la religion, Paris, 1959; Levy Bruhl, L., La Morale et la science des moeurs, Paris, 1959; Goby, I., Les niveaux de la morale, Paris, PUF, 1961.
[3] حول مثل هذه الأخلاق، راجع:
Le Senne, R., Traité de morale générale, Paris, 1967, pp. 159-183.
[4] مثلا كليلة ودمنة (الترجمة الفرنسية)، م. س.، ص. 72-73.

الكاتب: محمد أسليـم بتاريخ: الخميس 20-09-2012 10:45 مساء  الزوار: 496    التعليقات: 0

   

انشر الموضوع في:

    نشر الموضوع ' . الدولة والأخلاق والسياسة في السياق العربي الإسلامي: 05 -  الأخلاق والسياسة في مشروع ابن المق . ' فى الفيس بوك نشر الموضوع ' . الدولة والأخلاق والسياسة في السياق العربي الإسلامي: 05 -  الأخلاق والسياسة في مشروع ابن المق . ' فى جوجل نشر الموضوع ' . الدولة والأخلاق والسياسة في السياق العربي الإسلامي: 05 -  الأخلاق والسياسة في مشروع ابن المق . ' فى تويتر نشر الموضوع ' . الدولة والأخلاق والسياسة في السياق العربي الإسلامي: 05 -  الأخلاق والسياسة في مشروع ابن المق . ' فى دليس      
العناوين المشابهة
الموضوع القسم الكاتب الردود اخر مشاركة
الدولة والأخلاق والسياسة في السياق ... الدولة والأخلاق والسياسة في السياق العربي الإسلامي محمد أسليـم 0 الجمعة 21-09-2012
الدولة والأخلاق والسياسة في السياقا ... الدولة والأخلاق والسياسة في السياق العربي الإسلامي محمد أسليـم 0 الجمعة 21-09-2012
الدولة والأخلاق والسياسة في السياق ... الدولة والأخلاق والسياسة في السياق العربي الإسلامي محمد أسليـم 0 الجمعة 21-09-2012
الدولة والأخلاق والسياسة في السياق ... الدولة والأخلاق والسياسة في السياق العربي الإسلامي محمد أسليـم 0 الجمعة 21-09-2012
الودلة والأخلاق والسياسة في السياق ... الدولة والأخلاق والسياسة في السياق العربي الإسلامي محمد أسليـم 0 الخميس 20-09-2012


 

 

rss

fkicker

YouTube

goodleplus

Twitter

Facebook

 

لأعلى الصفحة

 الآراء الواردة في مواد ضيوف الموقع ومجلته لا تمثل رأي صاحب الموقع بالضرورة، ويتحمل كتابها وحدهم جميع المسؤوليات المترتبة عليها

موقع محمد أسليـم - الإصدار 3 @ غشت 2012

 

تطوير تواصل بإستخدام برنامج البوابة العربية 3.0 Copyright©2012 All Rights Reserved