موقع محمد أسليـم

 

المجلة    ssssssssssssss       file.php       محمد أسليـم: رقمنة التراث أو الأدب التقليدي في بيئة رقمية       د. مصطفى الغرافي: الكاتب في حضرة السلطان       د. جوزف لبُّس*: أدب الشَّذرة أدب القطرة – من الألم إلى الأمل (بسمة الصيّادي أنموذجاً)       الدكتورة هدى معدراني: مِعطفُ الرماد جسدُ الضوء لـِ بسمة الصيّادي: مقاربة قصصيّة       د. مصطفى الغرافي: صورة المرأة وكتابة الاحتجاج في "زمن الأخطاء" لمحمد شكري       بيير ليفي: النص التشعبي مرحلة جديدة في حياة اللغة / ترجمة: محمد أسليـم       الدكتور محمّد توفيق أبو علي: مِعطفُ الرماد جسدُ الضوء لـِ بسمة الصيّادي: قراءة في المجموعة الشعريّة       M. Chebbak: Casablanca La modernité mise en œuvre / م. شباك: الحداثة تتواصل    
الساعة الآن

 

  

الإنجليزية

الفرنسية

الإسبانية

الإيطالية

البرتغالية

القائمة البريدية

المتواجدون حالياً
المتواجدون حالياً :5
من الضيوف : 5
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 3699177
عدد الزيارات اليوم : 389
أكثر عدد زيارات كان : 13316
في تاريخ : 01 /05 /2021
قنديل سلامات: رواية امرأة من سلالة الشياطين - الفصل 29

مرت الليلة لذيذة مزينة بالأحلام الجميلة؛ رأيتني - في ما يرى النائم خيرا وسلاما - في نزهة جماعية رفقة المرأة المكتنزة وزوجتي الأولى والثانية ونعيمة والشرطية وسيدة الصالون ونسرين وطبيبة الأسنان وسيدة صالون الحلاقة، وأخريات عديدات، رأيتهن عرائسَ في مُروج ازدانت صفحتها الخضراء بفسيفساء من الزهور التي لم أشاهد مثلها أبدا سوى في تلك الزرابي الفارسية التي أتقن رسمها فنانو المدرسة التشكيلية الاستشراقية. كانت النساء ترتدين ملابس بيضاء شفت إلى أن كشفت عن لحومهن الرطبة الجميلة، وكانت تعتلي رؤوسهن أكاليل من الذهب والفضة المرصعة بحبات الزهور... وكنتُ أتحول إلى فراشة تتنقل بين تلك الورود البشرية؛ تمص رحيقهن واحدة واحدة، حتى إذا ارتويتُ تحولتُ إلى بساط فيما تتحول النساء إلى نحلات ترشفن عسل جسدي المترامي الأطراف...
أسعدني هذا الحلم كثيرا، ترحمتُ على أبي؛ كان يردد علينا وصيته الشهيرة، مثل لازمة أغنية، كلما اجتمعنا حول مائدة الطعام:
- إياكم يا أبنائي والسياسة! والله إنه لخير للمرء في هذه البلاد أن يفتض عشرة أبكار وينال خمسين سنة سجنا نافدة من أن يُدافع عن حقوق الشعب فليصقون به تهمة مناضل، ويدسون الزجاجات في دبره ويطأون زوجته أمامه، ثم يخرج من السجن بعاهة مستديمة. إياكم والنضال! إياكم والسياسة !
اعتبرت الحلم بشارة خير وفألا حسنا مضاعفا. «عليَّ أن أطوي صفحة حياتي الماضية طيا نهائيا وأفتح أخرى جديدة»، قلتُ ففعلتُ فورا؛ جمعتُ حقائبي، انتقلتُ إلى فندق آخر يقع عند مدخل شارع محمد الخامس، أفضل من سابقه بكثير. نعم هو لا يرقى إلى فندق باليما أو نزل فرنسا، ولا تجوز مقارنته إطلاقا بفندق حسان أو سفير، ولكن ميزته أنه في موقع أفضل من هذين بكثير. أنا الآن في عصب دماغ المدينة وما أدراك ما المدينة... سيكون في متناولي الخروج كل مساء إلى الشارع والاستمتاع بأجساد البنات والنساء الجميلات اللواتي تكتظ بهن الطريق الواسعة إلى أن تكاد تشكو كثرتهن. ثم إني لن أخش من الآن فصاعدا تكرار حكاية الريفية أو نعيمة أو حتى زوجتي الثانية؛ من الآن فصاعدا، سأزعم لكل من رافقتني إلى الفندق بأنني مجرد مقيم عابر، وأن مدة إقامتي في المدينة نفسها لن تتجاوز يوما أو يومين: لهذه سأقول: أنا من أگادير ولتلك: من تطوان وللأخرى: أنا من وجدة. ولمن قد تزل قدمي - لا قدر الله - وأسقط في محرابها أن تتحمل مسؤوليتها كاملة؛ لتتدبر أمر خياطة زهرتها الجريحة أو شراء هذا النوع من الكريات الدموية الصغيرة التي صارت تباع في الصيدليات ولتفرقعها بين فخذي من شاءت من الرجال...
قضيتُ اليوم في التجول في أحياء المدينة القديمة وأزقتها بعيني سائح، بل اشتريتُ أشياء صغيرة كثيرة لتزيين غرفتي؛ مزهريات نحاسية وشمعدانات وتماثيل وأقنعة أفريقية، دون أن أنسى لوازم الحمام: صابون بلدي ورومي وشمبوان وغاسول وحناء هندي وشفرات حلاقة...
بعد الغداء توجهتُ إلى حمام تركي؛ سخنتُ عظامي وصبغتُ شعر رأسي بالحناء فلم تبق فيه شيبة واحدة، ثم حلقتُ لحيتي وشاربي معلنا التمرد النهائي على سلطة النساء اللائي عبثن بوجهي طيلة عقود: هذه تضع إعفائي اللحية والشارب شرطا في البقاء معي لأنهما، حسب زعمها، يجعلاني جميلا «مثل المغني مارسيل خلفية» أيام كان شابا، وتلك تقول: «اعف اللحية وقص الشارب، لأنك تبدو على هذا النحو رجلا متدينا، فلا تطمع فيك ابنة امرأة قط»، وثالثة تقول: «قص اللحية واعف الشارب، فشاربك جميل يبديك مثل أمير فارسي»... ياست! أنت تعشقين مارسيل خليفة ! حسنا. أنت حرة في ما تعشقين، هذا حقك الوطني والدولي الذي لا يمكن أن يجادلك فيه أي أحد، ولكن لماذا لا تحجزي تذكرة سفر إلى لبنان للإقامة بين أحضان الفنان؟ وأنت؟ أتحسبينني دجاجة ملقاة في قارعة الطريق؟! إن كانت شهوتك رجلا متدينا، فاذهبي إلى باب أول مسجد واختاري ما شئت من المصلين واتركيني في سلام! وأنت! لماذا لا تذهبين إلى إيران؟! إن بقاءك معي لهو أشد إهانة تلحقينها بنفسك: تقبلين أميرا اصطناعيا، مزوَّرا ...
على أن أحسن ما قمتُ به اليوم، ولا أتردد في اعتباره أعظم حدث تاريخي في حياتي، هو شرائي جهاز حاسوب محمول. نعم، اشتريتُ حاسوبا من سوق المستعملات بالسويقة، عالي الكفاءة وبثمن زهيد. اخترته في البداية لتزجية الوقت، ولأجل ذلك اقتنيت معه حقيبة امتلأت عن آخرها بأقراص مدمجة من الأفلام واللعب الإلكترونية والموسيقى... ولكن في طريق العودة إلى الفندق استكثرتُ أن أصرف كل وقتي في اللعب مثل طفل صغير، قررتُ أن أدوِّن قصتي مع المرأة المكتنزة ونزوحي من شقتي لتكون عبرة لغيري، ثم لمَ لا كي أعوض بها الثروات الطائلة التي بددتها في الحانات وبين أفخاذ النساء؟ فقصتي مثيرة بجميع المقاييس، وتبدو أغرب من الخيال مع أنني لا أروي فيها سوى ما حصل لي فعلا. عندما أتأمل غرائب المصادفات فيها لا أتردد في اعتبار نفسي وليا من أولياء الله الصالحين، وصدف لقاءاتي اللا متوقعة مما يدخل في باب الكرامات. والحق أنه لو كان التصنيف في علوم التصوف لا زال قائما وكان الناس لا زالوا يصدقون اليوم وقوع هذا النوع من الحكايات التي ساقها أئمة مثل الكالاباذي والقشيري وأبو طالب المكي في كتاباتهم الصوفية لسميتُ كتابي هذا: «مدهش الألباب في ما لم يرد مثله في كتاب. أخبار مجالس الشيخ سعيد (قدس الله روحه) ومريداته من بنات حواء» أو «اللآلئ الحمر في اصطياد الفواتن الشقر»... وستكون كرامة الكرامات طبعا أن تترجم روايتي إلى 27 لغة وتقع بين يدي مخرج سينمائي؛ سأشتري شقة كبيرة في وسط المدينة أو فيلا بحي الرياض وأحول المرأة المكتنزة ونعيمة والريفية وزوجتي الثانية إلى مجرد شغالات يصرفن الوقت في ترتيب البيت وطهي الطعام وسقي الخمور في الليالي الحمراء التي ستنتظرني... وهَيْتَ لك يا مقامات وأحوال ومدارج وخواطر...
بمجرد ما عدتُ إلى الفندق توكلتُ على الله وشرعتُ في الكتابة. بعد بضعة شهور اجتمع لي من الفصول ما أغراني بنشره في شبكة الأنترنت لجس نبض التلقي. في البداية، لم أكن عالما باختلاف المنتديات وتخصصاتها، فنشرت الفصلين الأولين في القسم الأدبي لساحات أدبية منتظرا أن يخصص لي أعضاؤها استقبالا حارا، فإذا بنصوصي تواجه بالصمت المطبق، ليتبدى بعد ذلك أن المنتدى كان ملتقى للعلوم الشرعية، إذ انبرى لي كبيرهم، وهو مراقب قسم الشريعة والحياة وشاعر وكاتب إسلامي، فأدرج تعقيبا كرره مرات عديدة مثل التعاويذ التي تتقى بها شرورُ الشياطين؛ قال:
«أخي الحبيب
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
لماذا تريد مفارقة إخوانك من أول طريق للاختلاف في الرأي الوارد في جميع الأزمنة والأمكنة وقد قيل قديما: الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية؟! إليك ردودي السابقة ورسالتي وانتظر رأيك
**************************
بصفة عامة الرواية واقعية تحدث في أكثر من مكان والمباشرة فيها أكثر من الإيحاء وقد يكون الأمر مقصودا لأهداف
- العنوان كنت أتمنى أن يكون (امرأة شيطانة) لأن التعبير (من سلالة الشياطين) يخرجها عن الآدمية ولو على سبيل الخيال والإدعاء فهي شيطانة من شياطين الإنس وربما أصابت كلمة السلالة غيرها كالوالدين والمجتمع وهذا يرفض فكم من صالح أنجب فاسدا والعكس
- المهم أن تكون هناك عبرة من الرواية ولا شك أن في كثرة من كتب التراث ما هو أشد جرأة وفحشا مثل: ألف ليلة وليلة، والمستطرف في كل فن مستظرف، والأغاني وفيه من مغامرات المثليين وغير ذلك
- كنت أتمنى عدم المباشرة ولاكتفاء بالإيحاءات التي سيعرفها ويتقبلها الكثير كواقع لأنه ربما حركت الأحداث نوازع لدى المتلقي مراهقا أو شابا من الجنسين وكان يمكن اختزال كل ذلك في صفحة واحدة كما وعد الراوي ولا زلت أقول الساقطات والساقطون كثرة فمن واجبنا التحذير مع تجنب الإغراء كما أتمنى النتيجة وما خرج به الراوي
نسأل الله التوبة والمغفرة لنا جميعا
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم»
- حاضر سيدي! ولكن لماذا اعترضتَ سبيلي منذ أول كلمة؟! دعني أوَّلا أجوبُ بحكايتي بلاد النت الواسعة إلى أن أغرف من علوم التلخيص ما يؤهلني لاختصارها فأعود وأحكيها لكم في نصف صفحة أو فقرة، ولم لا في كلمة واحدة..
حمدتُ الله لأن الرجل كان متفهما لطيفا، مسلما متفتحا. لو كانت وجهتي ساحة للجهاد لصارت روايتي أهم من قضايا العراق وأفغانستان وفلسطين، ربما صلبوني وعلقوا جثثي في باب المنتدى لأكون عبرة للمعتبرين، مع أن لا ذنب لي في ما أتيتُ ولا في ما حكيتُ...
عندما خرجتُ في المساء من الفندق حليق شعر الرأس، مرتديا بذلة أنيقة، واضعا على عيني نظارتين شمسيتين سوداوين، انبهرت ربة النزل؛ قالت:
- يــاه! سبحان الله، بينك وبين الرئيس السوري بشار الأسد شبه عظيم...
تخلصتُ من هذه المريضة الأخرى بسرعة البرق، ثم اختيفتُ في زحام الشارع. على بعد حوالي 300 متر، ناداني مُلصق حائطي، بواجهة سينما كوليزي، لفيلم Emanuelle . كانت الممثلة عارية تماما كما في غلاف شريط موسيقى الفيلم الذي أملكه منذ حوالي 20 عاما وأحافظ عليه مثل تحفة ثمينة، لا أشغله إلا في حضور جسد ملائكي في السرير، وبالضبط مع من أشعر بميل عاطفي نحوها. لم أنتهك هذه القاعدة إلا مرة واحدة أو مرتين مع المرأة المكتنزة تحت وطأة السكر والانخذاع الأولي دون شك؛ عزف البيانو المرفوق بصوت ذكوري حزين يحرك فيَّ الشجون ويبدو كما لو كان يحكي لنا معا، أنا ورفيقتي في الفراش، قصة حب قوي وعنيف آيلة إلى السقوط، على نحو ما تحكيه معزوفة أروفيوس الشهيرة بصيغة الجاز...
حجزت تذكرة، دخلت القاعة، مرت بضع لحظات، ثم: يا للمفاجأة! ها هي المرأة المكتنزة تقف بجانبي متأبطة ذراع عجوزها، لم يتعرفا علي طبعا، ولا أحمد في ذلك إلا صباغتي شعر رأسي والسهو الذي جعلني أنسى خلع نظارتي الشمسيتين. لو خلعتهما لانقلب الأمر إلى حكاية أخرى. استأذتني المرأة البدينة في الجلوس بجانبي، أذنتُ، توسَّطتنا، بحيث جعلتني عن يمينها وجعلت زوجها عن يسارها، عرفتُ مرماها فورا. والله إن الفسادَ والخيانة ليجريان فيها مجاري الدَّم؛ أرادت - كعادتها - أن تحتفظ بزوجها، لكن شاءت أيضا أن تضيفني إليه عشيقا، وذاك ما كان؛ جلستْ بيننا جلسة هارون الرشيد وسط الجاريات... عم الظلام القاعة، أحسستُ بصفحة كف أنثوي تداعب كفي، استجبتُ لها؛ شبكت أصابعي في أصابعها، لم تقل شيئا. انطلق الشريط، وبمقدار توغله في المشاهد الحارة توغلتُ في جسد جارتي؛ دسستُ يدي بين فخذيها، ثم بين نهديها، وفيتُ أعضاءها الشهوية حقوقها كاملة في المداعبة واللمس، بل سرقتُ منها قبلات عميقة، وأحطت رأسها بذراعي، وعبثت بشعر رأسها بحركات رومانسية إلى أن نضجت وهيأتْ سُبل الوصول إلى الفراش؛ أخذت تعقب على بعض اللقطات، وتشرح لي أخرى، بما جعلنا نبدو في أعين جيراننا من المتفرجين وكأن بيننا معرفة سابقة حميمية، بل بدت كأنها رفيقتي لا رفيقة زوجها العجوز. أما هذا، فالله وحده يعلم أين كان في ذلك الوقت، هل كان يباركُ سفرنا المقدس أم يلعنه. أعادني العناق واللمس المسروق في ذلك اللقاء غير المتوقع إلى أيام المراهقة حيث كانت السينما هي المكان الوحيد الذي يمكن أن نلتقي فيه مع حبيباتنا من زميلات القسم لإطفاء نهمنا للقبل واللمس والعناق؛ إن تحضر فتاة إلى البيت يقم أبواك قيامة وإن ترافقها إلى منزلها فقيامتين:
- سيُفسدها شخص آخر، وتحبل منه ثم تلصق التهمة بك!
إن ترافق حبيبتك إلى الحديقة العمومية يبتزك أصغر لص في سلك شرطة المرور متطاولا على اختصاصات شرطة الأخلاق؛ هات بطاقة الهوية، وأنتِ كذلك. من تكون هذه البنت؟ ماذا تفعلان معا هنا؟ أنا لا أعرف زملية فصل ولا مراجعة دروس ولا يحزنون! تعالا معي إلى دائرة الشرطة، فلا ينصرف إلا بعد أن يفرغ ما في جيبك، وإن وجده فارغا فحيَّ على خواتم البنت وحيَّ على أقراطها الذهبية... وليقل الشاعر بعد ذلك: «بعيدة مهوى القرط» أو «قريبته»...
ما أن انتهى الشريط حتى قفزتُ من مقعدي واختفيتُ وسط الزحام، تبعتني جليستي مهرولة وهي تصرخ:
- آحمد ! آحمـد ! انتظرنا ! انتظرنا !
تجاهلتُ نداءها، لم تفهم تجاهلي أو تظاهرتْ بعدم الفهم، واصلت مطاردتها إياي إلى أن كادت تمسك بي من خلف، ولم ينقذني سوى استغفالي إياها واختفائي في المراحيض. لما خرجتُ رأيتها على بعد حوالي 200 متر وهي تلتفت يمينا ويسارا مثل حمقاء، كانت تبحث عني دون شك.. بصفتي مشروع «حبيب» بديل عن المعلم ومديره...

الكاتب: محمد أسليـم بتاريخ: الأحد 21-10-2012 12:50 صباحا  الزوار: 842    التعليقات: 0

   

انشر الموضوع في:

    نشر الموضوع ' . قنديل سلامات: رواية امرأة من سلالة الشياطين - الفصل 29 . ' فى الفيس بوك نشر الموضوع ' . قنديل سلامات: رواية امرأة من سلالة الشياطين - الفصل 29 . ' فى جوجل نشر الموضوع ' . قنديل سلامات: رواية امرأة من سلالة الشياطين - الفصل 29 . ' فى تويتر نشر الموضوع ' . قنديل سلامات: رواية امرأة من سلالة الشياطين - الفصل 29 . ' فى دليس      
العناوين المشابهة
الموضوع القسم الكاتب الردود اخر مشاركة
قنديل سلامات: ما بعد الرواية - الفصل 31 ... قنديل سلامات محمد أسليـم 0 الأحد 21-10-2012
قنديل سلامات: رواية امرأة من سلالة ... قنديل سلامات محمد أسليـم 0 الأحد 21-10-2012
قنديل سلامات: رواية امرأة من سلالة ... قنديل سلامات محمد أسليـم 0 الأحد 21-10-2012
قنديل سلامات: رواية امرأة من سلالة ... قنديل سلامات محمد أسليـم 0 الأحد 21-10-2012
قنديل سلامات: رواية امرأة من سلالة ... قنديل سلامات محمد أسليـم 0 الأحد 21-10-2012


 

 

rss

fkicker

YouTube

goodleplus

Twitter

Facebook

 

لأعلى الصفحة

 الآراء الواردة في مواد ضيوف الموقع ومجلته لا تمثل رأي صاحب الموقع بالضرورة، ويتحمل كتابها وحدهم جميع المسؤوليات المترتبة عليها

موقع محمد أسليـم - الإصدار 3 @ غشت 2012

 

تطوير تواصل بإستخدام برنامج البوابة العربية 3.0 Copyright©2012 All Rights Reserved